اكتمل تحويل 10 في المائة من أسهم بورصة إسطنبول، اليوم الاثنين، ضمن اتفاق بين صندوق أصول تركيا (TVF) وجهاز قطر للاستثمار (QIA) يرتكز على تحويل ما نسبته 10 في المائة من حصة بورصة إسطنبول.

فيما تم تحديد القيمة على أساس القيمة الرأسمالية الإجمالية لبورصة اسطنبول البالغة 2 مل">

اكتمال تحويل 10 في المائة من أسهم بورصة إسطنبول إلى قطر

اكتمال تحويل 10 في المائة من أسهم بورصة إسطنبول إلى قطر
اكتمال تحويل 10 في المائة من أسهم بورصة إسطنبول إلى قطر

اكتمال تحويل 10 في المائة من أسهم بورصة إسطنبول إلى قطر

اكتمل تحويل 10 في المائة من أسهم بورصة إسطنبول، اليوم الاثنين، ضمن اتفاق بين صندوق أصول تركيا (TVF) وجهاز قطر للاستثمار (QIA) يرتكز على تحويل ما نسبته 10 في المائة من حصة بورصة إسطنبول.

فيما تم تحديد القيمة على أساس القيمة الرأسمالية الإجمالية لبورصة اسطنبول البالغة 2 مليار دولار، وجاء ذلك وفقًا لبيان مكتوب، في 26 نوفمبر، نتج عن صندوق أصول تركيا (TVF) وجهاز قطر للاستثمار (QIA) المشمولين بمذكرة التفاهم بقيمة 200 مليون دولار.

وبحسب البيان، فإنه عقب الانتهاء من تحويل الأسهم، ستحتفظ TVF بمكانتها كأكبر مساهم في بورصة إسطنبول بحصة تبلغ 80.6٪. في حين أن جهاز قطر للاستثمار سيصبح المستثمر في بورصة إسطنبول بحصة 10 في المائة، وسيستمر المساهمون الآخرون المكونون من جهات فاعلة رائدة في أسواق رأس المال الوطنية في حيازة الأسهم المتبقية.

 

وقال الرئيس التنفيذي لصندوق أصول تركيا ظافر سونميز، الذي أدلى بآرائه حول هذه القضية في البيان، "إن تحويل 10 في المائة من الأسهم في بورصة إسطنبول هو بداية تعاون طويل الأمد بين صناديق الثروة في البلدين".

 

وأوضح أن هذا الاستثمار سيساهم في خلق القيمة وتطوير مبادئ حوكمة الشركات قبل الطرح العام لبورصة إسطنبول على المدى المتوسط، بحسب ما ترجمته نيو ترك بوست.


وأردف: "هذا الاستثمار له أهمية خاصة من حيث جذب رأس المال الأجنبي إلى بلدنا خلال فترة COVID-19، عندما واجهت صعوبات اقتصادية عالمية، ستكون إسطنبول 2022، المقرر أن تبدأ عملياتها في إسطنبول، أحد أهم الفاعلين في المركز المالي؛ وفي هذا الصدد، فإن استثمار جهاز قطر للاستثمار مع كل من البورصة وكذلك إسطنبول يثبت ثقة تركيا في التقييم الموجود".

مشاركة على:
-