يتزايد الاهتمام بالأسلحة التركية في جميع أنحاء العالم، وتعد تركيا من بين الدول الرائدة في العالم في إنتاج وتصدير البنادق، وفي هذا العام، كانت أكبر صادرات الأسلحة إلى الولايات المتحدة.

وزادت صاد">

الانتخابات الأمريكية ترفع الطلب على الأسلحة التركية

الانتخابات الأمريكية ترفع الطلب على الأسلحة التركية
الانتخابات الأمريكية ترفع الطلب على الأسلحة التركية

الانتخابات الأمريكية ترفع الطلب على الأسلحة التركية

 

يتزايد الاهتمام بالأسلحة التركية في جميع أنحاء العالم، وتعد تركيا من بين الدول الرائدة في العالم في إنتاج وتصدير البنادق، وفي هذا العام، كانت أكبر صادرات الأسلحة إلى الولايات المتحدة.

وزادت صادرات تركيا من الأسلحة بنسبة 70 في المائة مقارنة بالعام الماضي، بسبب التوترات المتصاعدة في الولايات المتحدة قبل الانتخابات التي أدت إلى زيادة التسلح الفردي.

 

وفي الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، تم بيع 17 مليون بندقية، و تضاعف الطلب على الأسلحة بسبب شائعات مضمونها أن مبيعات الأسلحة ستكون مقيدة في حال فوز الديمقراطيون.

 

وصرح مدير تسويق المبيعات لشركة الأسحلة عبد الصامد جوزيل، بأنه تم إرسال حوالي 35 ألف سلاح إلى الولايات المتحدة، وما زالت عملية التصدير مستمرة، بجسب ما ترجمته نيو ترك بوست.

 

ولا تقتصر صادرات الأسلحة على الولايات المتحدة فحسب، بل تُصدّر أيضا إلى أكثر من 100 بلد، منهم روسيا وفرنسا اللتان تتبعان الولايات المتحدة في ترتيب الدول المستوردة.

وحول الدول المستوردة قال: " بالإضافة إلى أمريكا الشمالية، لدينا عملاء في الدنمارك وفنلندا وبريطانيا وفرنسا وماليزيا وتايلاند وجنوب أفريقيا".

 

ومن المتوقع أن تجني تركيا 400 مليون دولار من صادرات الأسلحة بحلول نهاية العام، بعد أن برزت جنبًا إلى جنب مع إيطاليا في إنتاج وتصدير البنادق، وفق ما نشرته الوكالات المحلية.

مشاركة على:
-