أعلنت هيئة الإغاثة الانسانية وحقوق الانسان التركية "IHH"، عن إطلاق حملة "مسارنا الخير، حمولتنا الإنسانية" لفائدة سوريا، بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وذلك عبر مواقعها الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة.

الإغاثة التركية في مسار الخير إلى سوريا.. حاملة الانسانية

الإغاثة التركية في مسار الخير إلى سوريا.. حاملة الانسانية
الإغاثة التركية في مسار الخير إلى سوريا.. حاملة الانسانية

الإغاثة التركية في مسار الخير إلى سوريا.. حاملة الانسانية

أعلنت هيئة الإغاثة الانسانية وحقوق الانسان التركية "IHH"، عن إطلاق حملة "مسارنا الخير، حمولتنا الإنسانية" لفائدة سوريا، بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وذلك عبر مواقعها الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة.

وأشارت الهيئة إلى أن هذه الحملة ستنطلق من 81 ولاية تركية، بهدف فعل الخير، حاملة معها الإنسانية من أجل أن يحصل جميع السوريين في بلادهم على حقوقهم وكرامتهم.

وأكدت على أن الأشقاء في سوريا، بأمس الحاجة للدعم في هذا الوقت بالذات، في ظل ظروف الشتاء القاسية.

واختارت الهيئة اطلاق حملتها بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الانسان، المصادف ليوم 10 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، من أجل توعية وتذكير العالم بأن هناك شعب فقد كل حقوقه الانسانية، وبحاجة للدعم لاستردادها.

ومنذ بداية الحرب في سوريا، وجهت هيئة الإغاثة التركية، جانب كبير من عملها للسوريين، خاصة أولئك الذين تشردوا وبقيوا بدون مأوى، وذلك من خلال تقديم مساعدات إغاثية لهم في المخيمات سواء في الحدود السورية، وفي البلدان المجاورة مثل الأردن ولبنان، تتمثل المساعدات التي تقدمها في بناء بيوت، وتوزيع خيم، وأغطية وأفرشة، إضافة إلى المواد الغذائية، وإرسال فرق طبية لإجراء فحوصات دورية وتوزيع عليهم الأدوية.

وتبذل هيئة الإغاثة التركية منذ تأسيسها إلى اليوم، جهود كبيرة لتقديم جميع أنواع المساعدات الإنسانية والدعم، للمحتاجين والمظلومين، سواء بسبب الحروب أو الاحتلال أو بسبب الكوارث الطبيعية، وفي شتى انحاء العالم.

 

 

مشاركة على:
-