كيف تُميز فقدان حاسة الشم خلال كورونا و الإنفلونزا ؟

كيف تُميز فقدان حاسة الشم خلال كورونا و الإنفلونزا ؟
كيف تُميز فقدان حاسة الشم خلال كورونا و الإنفلونزا ؟

ترجمة: كيف تُميز فقدان حاسة الشم خلال كورونا و الإنفلونزا ؟

أفادت طبيبة الأمراض العامة يلينا سيلكوفا،أنها تمكنت من كشف الفارق في فقدان حاسة الشم خلال الإصابة بـ كوفيد-19، وأمراض البرد والإنفلونزا.

وقالت سيلكوفا في مقابلة صحفية، خلال الإصابة بمرض كوفيد-19، يفقد المصاب حاسة الشم أولا، ولكن دون حدوث انتفاخ في الغشاء المخاطي للأنف، أي بدون سيلان ورشح في الأنف.

وبينت أن الإصابة بكوفيد، لا تترافق بتاتا بأية إفرازات مخاطية ولا احتقان بالأنف، ولا توجد صعوبة في التنفس عن طريق الأنف على الإطلاق".

وكشفت الطبيبة أن أعرض المرض الأساسي تبدأ بالظهور بعد أيام قليلة.

وأشارت خلال تصريحاتها أنه خلال أمراض الجهاز التنفسي الحادة، تختفي حاسة الشم لدى المريض، بسبب تراكم الإفرازات المخاطية في تجويف الأنف مما يؤدي إلى انسداده وهو ما يخلق الشعور بالاحتقان.

في وقت سابق، قالت سيلكوفا إن فقدان الرائحة بدون الإصابة بفيروس كورونا قد يشير إلى مرض جدي.

ونبهت أن حاسة الشم، يمكن أن تختفي مع انتفاخ الغشاء المخاطي في الأنف وكقاعدة عامة، يحدث هذا بسبب أمراض الجهاز التنفسي الحادة أو وجود مرض الحساسية، خاصة خلال فترة الازهار.

مشاركة على:
-