Monday 18th of January 2021
ترجمة نيوترك بوست

أكد رئيس رئيس جمعية السياحة العلاجية في تركيا )Wealth Tailors ، في بيانه المكتوب ، إلى أن المشي الصحي بخطوات واثقة نحو أن تصبح علامة تجارية عالمية في السياحة في تركيا ، الاقتصادية والاجتماعية التي توقفت الحياة ،فيها 2020 نجت بأقل الأضرار.

وأوضح تيرزيلر أن القطاع أغلق عام 2020 بعائد 2.5 مليار دولار ، وأن نتائج دراسات التطعيم ستحدد مستقبل كل من العالم والسياحة الصحية.

قال Tailors في تقييم آثار 2020 على السياحة الصحية:"أغلقت السياحة الصحية العام بأضرار طفيفة رغم خسارة الأشهر الثلاثة الأولى".

وأضاف أن السياحة الصحية التي بلغت حجمها 3 مليارات دولار في 2019 ، أغلقت 2020 بخسارة 20 بالمئة ، وهناك خسارة 20 بالمئة مقارنة بعام 2019.

وتابع حديثه موضحاً أنه بلغت عائدات السياحة 1.3 مليار دولار في يوليو وأغسطس وشهدنا تسارعا كبيرا في عدد المرضى القادمين من الخارج في سبتمبر و حدثت أكبر زيادة في أكتوبر.حتى في الشهر الأخير من العام ، رأينا أنهم يفضلون تركيا للعلاج ، على الرغم من المخاوف.

وبين أنه سيكون للقاحات دور كبير، قد تتجاوز السياحة الصحية أرقام 2019 من حيث حجم المبيعات اعتبارًا من النصف الثاني من عام 2021.

وأكد أن تركيا تعتبر من الدول الأوروبية التي لا تقبل المنافسة ومع العودة إلى الوضع الطبيعي القديم سيتم الشعور بهذه الميزة هذا الوضع في كل قطاع تقريبًا. ما دامت برامج التطعيم تصل بنجاح ".

وأشار  إلى أن الوباء العالمي جر الناس إلى التشاؤم ، قائلاً: "كان عام 2020 عامًا في العالم حيث أصبح الناس قريبين من منازلهم والناس يعانون بشكل طبيعي من الاكتئاب، منوهاً أن العلاجات التجميلية تجعل الناس أكثر سعادة من ذي قبل ، وعدد المرضى القادمين في الربع الأخير من عام 2020 يثبت هذا الوضع.

وبين أن هولندا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا تحتل المركز الأول.شمالًا إلى السويد والدنمارك والنرويج في العلاج التجميلي الذي تم بين تركيا التي تفضل البلدان. 

وأشار إلى أن الهدف الجديد هو البحث عن أسواق جديدة في دول مثل اليابان مؤكداً أنها ستستمر دون انقطاع

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

أكد رئيس رئيس جمعية السياحة العلاجية في تركيا )Wealth Tailors ، في بيانه المكتوب ، إلى أن المشي الصحي بخطوات واثقة نحو أن تصبح علامة تجارية عالمية في السياحة في تركيا ، الاقتصادية والاجتماعية التي توقفت الحياة ،فيها 2020 نجت بأقل الأضرار.

وأوضح تيرزيلر أن القطاع أغلق عام 2020 بعائد 2.5 مليار دولار ، وأن نتائج دراسات التطعيم ستحدد مستقبل كل من العالم والسياحة الصحية.

قال Tailors في تقييم آثار 2020 على السياحة الصحية:"أغلقت السياحة الصحية العام بأضرار طفيفة رغم خسارة الأشهر الثلاثة الأولى".

وأضاف أن السياحة الصحية التي بلغت حجمها 3 مليارات دولار في 2019 ، أغلقت 2020 بخسارة 20 بالمئة ، وهناك خسارة 20 بالمئة مقارنة بعام 2019.

وتابع حديثه موضحاً أنه بلغت عائدات السياحة 1.3 مليار دولار في يوليو وأغسطس وشهدنا تسارعا كبيرا في عدد المرضى القادمين من الخارج في سبتمبر و حدثت أكبر زيادة في أكتوبر.حتى في الشهر الأخير من العام ، رأينا أنهم يفضلون تركيا للعلاج ، على الرغم من المخاوف.

وبين أنه سيكون للقاحات دور كبير، قد تتجاوز السياحة الصحية أرقام 2019 من حيث حجم المبيعات اعتبارًا من النصف الثاني من عام 2021.

وأكد أن تركيا تعتبر من الدول الأوروبية التي لا تقبل المنافسة ومع العودة إلى الوضع الطبيعي القديم سيتم الشعور بهذه الميزة هذا الوضع في كل قطاع تقريبًا. ما دامت برامج التطعيم تصل بنجاح ".

وأشار  إلى أن الوباء العالمي جر الناس إلى التشاؤم ، قائلاً: "كان عام 2020 عامًا في العالم حيث أصبح الناس قريبين من منازلهم والناس يعانون بشكل طبيعي من الاكتئاب، منوهاً أن العلاجات التجميلية تجعل الناس أكثر سعادة من ذي قبل ، وعدد المرضى القادمين في الربع الأخير من عام 2020 يثبت هذا الوضع.

وبين أن هولندا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبلجيكا تحتل المركز الأول.شمالًا إلى السويد والدنمارك والنرويج في العلاج التجميلي الذي تم بين تركيا التي تفضل البلدان. 

وأشار إلى أن الهدف الجديد هو البحث عن أسواق جديدة في دول مثل اليابان مؤكداً أنها ستستمر دون انقطاع