Monday 18th of January 2021
ترجمة نيوترك بوست

تمكنت سيدة عجوز تدعى شهيدة جوربوز تبلغ من العمر 102 عامًا تقطن في ألازيغ من هزيمة فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة صباح وفق ما ترجمته نيوترك بوست، أن جوربوز كانت تعيش مع ابنها في قريتها الصغيرة.

وأشارت إلى أن العجوز بدأت تشكو من آلام شديدة ، وتم نقلها إلى المستشفى لأول مرة في حياتها منذ عامين بشكوى برد ليتبين بعد الفحص أنها مصابة بفيروس كورونا.

ولفتت الصحيفة أن العجوز كانت تتمتع بصحة جيدة وذلك لأنها تحافظ على صحتها وتتغذي بشكل سليم.

وتمكنت بفضل صحتها القوية من هزيمة فيروس كورونا ودعت الجميع بعدم الخروج دون كمامة و الالتزام بالتعليمات والمحافظة على التغذية السليمة.

Image

ولم تكن الجدة شهيدة هي الحالة الوحيدة التي تمكنت من هزيمة فيروس كورونا هناك أيضاً فاطمة أكوج (93 عامًا) ،من مدينة أنطاليا. 

تمكنت أكوج من استعادة صحتها بعد خضوعها للعلاج المنزلي ،بعد أن تم فحصها والتأكد من اصابتها بفيروس كورونا.

وقالت :""لاحظت مرضي مع نزلة البرد الأولى، استعدت صحتي في 10 أيام دون الحاجة إلى العلاج في المستشفى"، رغم أني أعاني من ضغط دم مزمن،ولكن بفضل الله تغلبت على كورونا مشيرة إلى أنها رأت في حياتها العديد من الأمراض المعدية.

اقرأ المزيد:ترجمة : معمرة أمريكية وُلدت عام الإنفلونزا الإسبانية ونجت من جائحة كورونا

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

تمكنت سيدة عجوز تدعى شهيدة جوربوز تبلغ من العمر 102 عامًا تقطن في ألازيغ من هزيمة فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة صباح وفق ما ترجمته نيوترك بوست، أن جوربوز كانت تعيش مع ابنها في قريتها الصغيرة.

وأشارت إلى أن العجوز بدأت تشكو من آلام شديدة ، وتم نقلها إلى المستشفى لأول مرة في حياتها منذ عامين بشكوى برد ليتبين بعد الفحص أنها مصابة بفيروس كورونا.

ولفتت الصحيفة أن العجوز كانت تتمتع بصحة جيدة وذلك لأنها تحافظ على صحتها وتتغذي بشكل سليم.

وتمكنت بفضل صحتها القوية من هزيمة فيروس كورونا ودعت الجميع بعدم الخروج دون كمامة و الالتزام بالتعليمات والمحافظة على التغذية السليمة.

Image

ولم تكن الجدة شهيدة هي الحالة الوحيدة التي تمكنت من هزيمة فيروس كورونا هناك أيضاً فاطمة أكوج (93 عامًا) ،من مدينة أنطاليا. 

تمكنت أكوج من استعادة صحتها بعد خضوعها للعلاج المنزلي ،بعد أن تم فحصها والتأكد من اصابتها بفيروس كورونا.

وقالت :""لاحظت مرضي مع نزلة البرد الأولى، استعدت صحتي في 10 أيام دون الحاجة إلى العلاج في المستشفى"، رغم أني أعاني من ضغط دم مزمن،ولكن بفضل الله تغلبت على كورونا مشيرة إلى أنها رأت في حياتها العديد من الأمراض المعدية.

اقرأ المزيد:ترجمة : معمرة أمريكية وُلدت عام الإنفلونزا الإسبانية ونجت من جائحة كورونا