Friday 5th of March 2021
ترجمة نيو ترك بوست

 

وصل الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين،  إلى مدينة ألازيغ لحضور مراسم إحياء الذكرى الأولى لزلزال ألازيغ، استعرض فيها المساكن التي تعرضت لضرر الزلزال من المروحية، وتلقى معلومات من وزير البيئة والتحضر مراد كوروم.

 

وقال أردوغان: "قبل عام، كنا حزينين هنا، خططنا دمرت من قبل الزلزال، وبفضل جميع أصدقائي الوزراء لم يتآونوا لحظة  هنا وحاولوا إزالة مواطنينا المحاصرين تحت المباني في الزلزال بالمشاركة مع مؤسساتنا".


وأكد أردوغان أن المجلس الرئاسي أشرف على عملية عودة الحياة لطبيعتها في المدينةكما وعدوا مسبقَا، بمتابعة وزير الداخلية ووزير البيشة والنائب فؤاد أقطاي ورؤساء البلدية.

 

وأضاف: "الدولة سعيدة بسعادة المواطن نحن لم نأت لنكن سادة هذه الأمة، بل أن نكون خدماً، هل قمنا أيضاً بمستشفى المدينة في إيلازيغ؟ كيف كنا سننجو تلك الليلة لولا هذه المستشفيات؟ نحن في خدمتكم مع كل شيئ. أعلم أن لدينا الكثير من العمل لنفعله من الآن فصاعداً خلال ستة أشهر، سننهي البقية".


كما تمنى أردوغان الرحمة لجميع المواطنين الذين فقدوا حياتهم جراء الزلزال في منطقة شرق الأناضول خصيصًا في ملاطيا وإيلازيغ، وأكد مرة أخرى على مساندة الحكومة بجميع مرافقها جميع المواطنين المتضررين.


وقال: "لقد رفعنا عنانًا لبناء مساكن جديدة لمواطنينا الذين دمرت منازلهم، حيث هدم 4767 مبنى في إيلازيغ، حيث قررنا بناء 20,000 منزل جديد و6,000 في ملاطيا".
وتابع: "في المجموع، نعيد  8 آلاف أسرة إلى منازلها الجديدة، وسنكمل الـ  12 ألف مسكن المتبقي بحلول الصيف ونسلمها لمواطنينا. مع استثمار يتجاوز 5 مليارات ليرة، نحن نبني مدينة جديدة آمنة لحوالي 100 ألف شخص في إيلازيغ".

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

 

وصل الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين،  إلى مدينة ألازيغ لحضور مراسم إحياء الذكرى الأولى لزلزال ألازيغ، استعرض فيها المساكن التي تعرضت لضرر الزلزال من المروحية، وتلقى معلومات من وزير البيئة والتحضر مراد كوروم.

 

وقال أردوغان: "قبل عام، كنا حزينين هنا، خططنا دمرت من قبل الزلزال، وبفضل جميع أصدقائي الوزراء لم يتآونوا لحظة  هنا وحاولوا إزالة مواطنينا المحاصرين تحت المباني في الزلزال بالمشاركة مع مؤسساتنا".


وأكد أردوغان أن المجلس الرئاسي أشرف على عملية عودة الحياة لطبيعتها في المدينةكما وعدوا مسبقَا، بمتابعة وزير الداخلية ووزير البيشة والنائب فؤاد أقطاي ورؤساء البلدية.

 

وأضاف: "الدولة سعيدة بسعادة المواطن نحن لم نأت لنكن سادة هذه الأمة، بل أن نكون خدماً، هل قمنا أيضاً بمستشفى المدينة في إيلازيغ؟ كيف كنا سننجو تلك الليلة لولا هذه المستشفيات؟ نحن في خدمتكم مع كل شيئ. أعلم أن لدينا الكثير من العمل لنفعله من الآن فصاعداً خلال ستة أشهر، سننهي البقية".


كما تمنى أردوغان الرحمة لجميع المواطنين الذين فقدوا حياتهم جراء الزلزال في منطقة شرق الأناضول خصيصًا في ملاطيا وإيلازيغ، وأكد مرة أخرى على مساندة الحكومة بجميع مرافقها جميع المواطنين المتضررين.


وقال: "لقد رفعنا عنانًا لبناء مساكن جديدة لمواطنينا الذين دمرت منازلهم، حيث هدم 4767 مبنى في إيلازيغ، حيث قررنا بناء 20,000 منزل جديد و6,000 في ملاطيا".
وتابع: "في المجموع، نعيد  8 آلاف أسرة إلى منازلها الجديدة، وسنكمل الـ  12 ألف مسكن المتبقي بحلول الصيف ونسلمها لمواطنينا. مع استثمار يتجاوز 5 مليارات ليرة، نحن نبني مدينة جديدة آمنة لحوالي 100 ألف شخص في إيلازيغ".