Friday 5th of March 2021
متابعة نيوترك بوست

سلمت الحكومة التركية، اليوم الاثنين، نحو 8 آلاف منزل لعائلات فقدت منازلها جرّاء الزلزال الذي ضرب مدينة إيلازيغ، شرقي البلاد، مطلع العام الماضي.

وشارك في حفل التسليم الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى جانب وزير الصحة فخر الدين قوجة، ومسؤولي الولاية.

Image

وتعتبر هذه المرحلة الأولى من التسليم، حيث تقف الحكومة على بناء 20 ألف و118 شقة سكنية، سيتم تسليمها إلى سكان ولاية إيلازيغ، لتعويضهم عن منازلهم التي تهدمت إثر الزلزال.

Image

يُذكر أنه في 24 كانون الثاني/يناير 2020، ضرب زلزال مناطق شرق تركيا بلغت قوته 6.8 درجات مركزه ولاية ألازيغ، حسب إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، وشعر به سكان عدة دول مجاور، وأسفر عن خسائر بشرية فادحة، أكثر من 40 وفاة، ومئات الجرحى.

Image

كما أدى الزلزال إلى خسائر مادية، تمثلت في تهدّم العديد من المنازل، وهو ما دفع الحكومة إلى التعهّد ببناء منازل جديدة لضحايا الزلزال، عبر مؤسسة "TOKİ" التابعة لها والمتخصصة في أعمال البناء والمقاولات.

وتم بناء المنازل على شكل وحدات ومجمعات سكنية تستوفي الشروط والمتطلبات العقارية الحديثة، وتضم مدارس، ومساجد، وحدائق، وملاعب، وملاهي للأطفال، فضلاً عن المراكز التعليمية والترفيهية العامة لمختلف الفئات.

Image

وأعلنت الحكومة سابقا، أنه إلى جانب بناء الشقق السكنية الحديثة، تم تقديم مساعدات مالية وعينية بلغت 450 مليون ليرة تركية، أي ما يعادل قرابة 62 مليون دولار.

كما بنت منازل خاصة لسكان الأرياف في ولاية إيلازيغ، حيث يتم بناء نحو ألف و15 منزل على الطراز الريفي.

اقرأ أيضا أبرز تصريحات الرئيس أردوغان في ذكرى زلزال إيلازيغ

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

سلمت الحكومة التركية، اليوم الاثنين، نحو 8 آلاف منزل لعائلات فقدت منازلها جرّاء الزلزال الذي ضرب مدينة إيلازيغ، شرقي البلاد، مطلع العام الماضي.

وشارك في حفل التسليم الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى جانب وزير الصحة فخر الدين قوجة، ومسؤولي الولاية.

Image

وتعتبر هذه المرحلة الأولى من التسليم، حيث تقف الحكومة على بناء 20 ألف و118 شقة سكنية، سيتم تسليمها إلى سكان ولاية إيلازيغ، لتعويضهم عن منازلهم التي تهدمت إثر الزلزال.

Image

يُذكر أنه في 24 كانون الثاني/يناير 2020، ضرب زلزال مناطق شرق تركيا بلغت قوته 6.8 درجات مركزه ولاية ألازيغ، حسب إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، وشعر به سكان عدة دول مجاور، وأسفر عن خسائر بشرية فادحة، أكثر من 40 وفاة، ومئات الجرحى.

Image

كما أدى الزلزال إلى خسائر مادية، تمثلت في تهدّم العديد من المنازل، وهو ما دفع الحكومة إلى التعهّد ببناء منازل جديدة لضحايا الزلزال، عبر مؤسسة "TOKİ" التابعة لها والمتخصصة في أعمال البناء والمقاولات.

وتم بناء المنازل على شكل وحدات ومجمعات سكنية تستوفي الشروط والمتطلبات العقارية الحديثة، وتضم مدارس، ومساجد، وحدائق، وملاعب، وملاهي للأطفال، فضلاً عن المراكز التعليمية والترفيهية العامة لمختلف الفئات.

Image

وأعلنت الحكومة سابقا، أنه إلى جانب بناء الشقق السكنية الحديثة، تم تقديم مساعدات مالية وعينية بلغت 450 مليون ليرة تركية، أي ما يعادل قرابة 62 مليون دولار.

كما بنت منازل خاصة لسكان الأرياف في ولاية إيلازيغ، حيث يتم بناء نحو ألف و15 منزل على الطراز الريفي.

اقرأ أيضا أبرز تصريحات الرئيس أردوغان في ذكرى زلزال إيلازيغ