Monday 8th of March 2021
نيو ترك بوست

 

صرح الطبيب هانز كلوج، المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية، أن وباء الفيروس التاجي (COVID-19) الجديد سينتهي في أوائل عام 2022.

وقال كلوج لهيئة الإذاعة الحكومية الدنماركية أن عام 2021 سيكون أيضًا مشتركًا في مواجهة الوباء، ولكن أكثر حذرًا وتحكمًا.

 

وقال كلوج: " أعتقد أن تفشي المرض سوف ينتهي في بداية عام 2022 "، مؤكدا أنه لا يمكن لأحد ان يتنبأ بالتطورات فى جائحة كورونا وشرح توقعاته الخاصة .

 

وأضاف: "سيبقى الفيروس بيننا، لكنني لا أعتقد أنه ستكون هناك حاجة إلى فرض قيود".

وأكد كلوج على أنه وبالنظر لسرعة الأنواع الأسرع انتشارا من فيروس كورونا، فإنها تتبع عن كثب مدى فعالية اللقاحات، إذا لزم الأمر، يمكن تنظيم اللقاحات وفقا لطفرات جديدة وليس هناك حاجة لإنتاج لقاحات من الأساس للطفرات.

 

وأشار كلوج إلى أن الطفرات لن تخرج الفيروس عن السيطرة، ولكن النظام الصحي في البلدان التي تتعرض فيها النظم الصحية لضغوط قد يكون تحت ضغط أكبر، لذلك فإنها تأخذ الطفرات على محمل الجد.

 

وأشار كلوج إلى أن المشكلة الأكبر هي أن أولئك الذين يتم تطعيمهم سيعيشون معاً في نفس البيئات التي يعيش فيها غير الملقحين، وأكد أن الجدول الزمني عامل مهم جداً.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

نيو ترك بوست

 

صرح الطبيب هانز كلوج، المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية، أن وباء الفيروس التاجي (COVID-19) الجديد سينتهي في أوائل عام 2022.

وقال كلوج لهيئة الإذاعة الحكومية الدنماركية أن عام 2021 سيكون أيضًا مشتركًا في مواجهة الوباء، ولكن أكثر حذرًا وتحكمًا.

 

وقال كلوج: " أعتقد أن تفشي المرض سوف ينتهي في بداية عام 2022 "، مؤكدا أنه لا يمكن لأحد ان يتنبأ بالتطورات فى جائحة كورونا وشرح توقعاته الخاصة .

 

وأضاف: "سيبقى الفيروس بيننا، لكنني لا أعتقد أنه ستكون هناك حاجة إلى فرض قيود".

وأكد كلوج على أنه وبالنظر لسرعة الأنواع الأسرع انتشارا من فيروس كورونا، فإنها تتبع عن كثب مدى فعالية اللقاحات، إذا لزم الأمر، يمكن تنظيم اللقاحات وفقا لطفرات جديدة وليس هناك حاجة لإنتاج لقاحات من الأساس للطفرات.

 

وأشار كلوج إلى أن الطفرات لن تخرج الفيروس عن السيطرة، ولكن النظام الصحي في البلدان التي تتعرض فيها النظم الصحية لضغوط قد يكون تحت ضغط أكبر، لذلك فإنها تأخذ الطفرات على محمل الجد.

 

وأشار كلوج إلى أن المشكلة الأكبر هي أن أولئك الذين يتم تطعيمهم سيعيشون معاً في نفس البيئات التي يعيش فيها غير الملقحين، وأكد أن الجدول الزمني عامل مهم جداً.