Thursday 4th of March 2021
نيو ترك بوست

ألقت الشرطة القبض على محمد شريف بوغا (33 عاما)، بتهمة قتل شريكه السابق وزوجته إيلكاي وأمل توكال وابنهما علي البالغ من العمر 4 سنوات في منزلهما في إسكيشهير.

ووفق ما نقلته الوكالات الإخبارية، تم القبض على المتهم محمد شريف وابنه وابن أخيه بالإضافة إلى خاله وأٌرسلوا إلى المحكمة من ضمن المشتبه بهم والذي بلغ مجموعهم 9 أشخاص.

 

فيما أطلقت المحكمة سراح أربعة من المشتبه بهم بمن فيهم ابنه بعد الاستماع لأقوالهم، كما عُثر على جثتي إيلكاي (42) وأمل توكال (41) وطفلها علي دوروك الهامدة في 16 فبراير في الطابق الخامس من المبنى السكني في حي ديليكليتاش في حي أودونبازاري، وتم تشكيل فرق خاصة من قبل فرع الأمن العام التابع لإدارة شرطة إسكيشهير.

 

وأجرى الفريق تحقيقاً في وفاة أفراد الأسرة الذين عثر عليهم مطعونين حتى الموت. وبعد مراجعة لقطات المراقبة من المنطقة المحيطة والتقدم بطلب للحصول على أقوال من أقارب وجيران الأسرة، احتجزت الفرق 13 مشتبهاً بهم.

Image

وعلم أن الشريك السابق المشتبه به، الذي نُقل إلى المحكمة، تلقى اتصال من ابنة القتيلة أمل توكال، التي كانت تدرس في جامعة في أزمير، بسبب عدم تمكنها من الوصول إلى أسرتها، بينما ذهب المشتبه به إلى المنزل مع فاتح أقفال كما لو كان غير مدرك للحادث.

 

ورفض صانع الأقفال فتح الباب قبل وصول الشرطة، وبعد أن وصلت الطواقم إلى مكان الحادث تم الكشف عن الجريمة الوحشية، فيما لم يتمكن المشتبه به محمد شريف بوغا، الذي تم إخراجه من المبنى بعد الكشف عن الجريمة، من احتواء دموعه أمام الشرطة وطواقم الصحافة المتجمعين بمكان الواقعة.

Image

كما ظهرت التفاصيل بعد نقل المشتبه بهم إلى المحكمة، ويُزعم أن المشتبه به حاول في البداية طعن الأم بالذهاب إلى الصالون بعد طعن الأب في حلقه. وفي الوقت نفسه، واصل طعن الأم والطفل حتى الموت.

 

وفحص الفريق الخاص الذي تم تشكيله حوالي 400 كاميرا في وسط المدينة. وبعد هذه الفحوص، احتُجز 12 مشتبهاً بهم مع الحصول على الأدلة. وركزت الفرق على إمكانية أن يكون أحد المشتبه فيهم المحتجزين، محمد شريف بوغا، قد قام بالقضية بسبب مسألة مستحقات مالية.

 

Image

وعثر على القناع الذي استخدمه في الحادث في قطعة أرض شاغرة بالقرب من البيت، بينما تم العثور على جوارب وأحذية ملطخة بالدماء يوم الحادث في قبو المنزل التابع للمشتبه، الذي ذهب بالقرب من منزله في سيارة الأجرة المحددة يوم الحادث، حيث تم إرسال محمد شريف بوغا إلى المحكمة كمشتبه به في قتل الطفل والزوجين، وتم توجيه تهمة القتل المتعمد.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

نيو ترك بوست

ألقت الشرطة القبض على محمد شريف بوغا (33 عاما)، بتهمة قتل شريكه السابق وزوجته إيلكاي وأمل توكال وابنهما علي البالغ من العمر 4 سنوات في منزلهما في إسكيشهير.

ووفق ما نقلته الوكالات الإخبارية، تم القبض على المتهم محمد شريف وابنه وابن أخيه بالإضافة إلى خاله وأٌرسلوا إلى المحكمة من ضمن المشتبه بهم والذي بلغ مجموعهم 9 أشخاص.

 

فيما أطلقت المحكمة سراح أربعة من المشتبه بهم بمن فيهم ابنه بعد الاستماع لأقوالهم، كما عُثر على جثتي إيلكاي (42) وأمل توكال (41) وطفلها علي دوروك الهامدة في 16 فبراير في الطابق الخامس من المبنى السكني في حي ديليكليتاش في حي أودونبازاري، وتم تشكيل فرق خاصة من قبل فرع الأمن العام التابع لإدارة شرطة إسكيشهير.

 

وأجرى الفريق تحقيقاً في وفاة أفراد الأسرة الذين عثر عليهم مطعونين حتى الموت. وبعد مراجعة لقطات المراقبة من المنطقة المحيطة والتقدم بطلب للحصول على أقوال من أقارب وجيران الأسرة، احتجزت الفرق 13 مشتبهاً بهم.

Image

وعلم أن الشريك السابق المشتبه به، الذي نُقل إلى المحكمة، تلقى اتصال من ابنة القتيلة أمل توكال، التي كانت تدرس في جامعة في أزمير، بسبب عدم تمكنها من الوصول إلى أسرتها، بينما ذهب المشتبه به إلى المنزل مع فاتح أقفال كما لو كان غير مدرك للحادث.

 

ورفض صانع الأقفال فتح الباب قبل وصول الشرطة، وبعد أن وصلت الطواقم إلى مكان الحادث تم الكشف عن الجريمة الوحشية، فيما لم يتمكن المشتبه به محمد شريف بوغا، الذي تم إخراجه من المبنى بعد الكشف عن الجريمة، من احتواء دموعه أمام الشرطة وطواقم الصحافة المتجمعين بمكان الواقعة.

Image

كما ظهرت التفاصيل بعد نقل المشتبه بهم إلى المحكمة، ويُزعم أن المشتبه به حاول في البداية طعن الأم بالذهاب إلى الصالون بعد طعن الأب في حلقه. وفي الوقت نفسه، واصل طعن الأم والطفل حتى الموت.

 

وفحص الفريق الخاص الذي تم تشكيله حوالي 400 كاميرا في وسط المدينة. وبعد هذه الفحوص، احتُجز 12 مشتبهاً بهم مع الحصول على الأدلة. وركزت الفرق على إمكانية أن يكون أحد المشتبه فيهم المحتجزين، محمد شريف بوغا، قد قام بالقضية بسبب مسألة مستحقات مالية.

 

Image

وعثر على القناع الذي استخدمه في الحادث في قطعة أرض شاغرة بالقرب من البيت، بينما تم العثور على جوارب وأحذية ملطخة بالدماء يوم الحادث في قبو المنزل التابع للمشتبه، الذي ذهب بالقرب من منزله في سيارة الأجرة المحددة يوم الحادث، حيث تم إرسال محمد شريف بوغا إلى المحكمة كمشتبه به في قتل الطفل والزوجين، وتم توجيه تهمة القتل المتعمد.