الصراخ وسيلة جديدة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا

الصراخ وسيلة جديدة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا
الصراخ وسيلة جديدة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا

الصراخ وسيلة جديدة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا

يدرس المعهد الوطني الهولندي للصحة، اختراعا جديد قدمه عالم هولندي يدعي بيتر فان ويس، للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا من خلال صراخ المشتبه بالإصابة، بدلا من الخضوع لفحص مسحات الحلق والأنف المزعجة.

وأكد المخترع الهولندي "فان ويس"، أن الاختبار الجديد يعتمد على دخول المشتبهين بالإصابة إلى غرفة صغيرة للغاية تشبه الصندوق، على أن تكون محكمة الغلق، وحينها يبدأ الشخص بالصراخ لفترة طويلة.

Image

وأوضح العالم الهولندي أن الصراخ يؤدى إلى انتشار عشرات الآلاف من الجسيمات التي تحتوي على فيروس كورونا، نظرًا لأن حاملي الفيروس التاجي ينفثون الملايين من "رذاذ القطيرات" من الهواء المحمّل بالفيروسات في كل مرة يتحدثون أو يسعلون، لذا  فإن الصرخة الجيدة تمنح نظام بيتر عينة جيدة لتقييم ما إذا كان الشخص الموجود في الصندوق مصابًا بالفيروس أم لا.

وأنشأ العالم الهولندي بيتر، صندوق الاختبار الخاص به بجوار مركز اختبار فيروس كورونا التقليدي في ضواحي أمستردام حتى يتمكن من اختبار جهازه على الأشخاص الذين يعرفون بالفعل ما إذا كانوا مصابين بفيروس كورونا أم لا.

Image

ويقوم المعهد الهولندي بدراسة الاختراع اذا ثبتت فعاليته، لاعتماد كأحد اختبارات الكشف عن فيروس كورونا لفحص أعداد كبيرة من الأشخاص خاصة في الحفلات الموسيقية أو المطارات أو المدارس.

ومن جانبه أوضح  غيرت ويسترهويس، من المعهد الوطني الهولندي للصحة، أن المنظمة تدرس حاليًا مجموعة واسعة من استراتيجيات الاختبار المحتملة للكشف عن فيروس كورونا.

مشاركة على:
-