قيود جديدة في 8 ولايات تركية.. إنذار من وزير الصحة

قيود جديدة في 8 ولايات تركية.. إنذار من وزير الصحة
قيود جديدة في 8 ولايات تركية.. إنذار من وزير الصحة

قيود جديدة في 8 ولايات تركية.. إنذار من وزير الصحة

دخلت 8 ولايات تركية في الفئة الحمراء وهي الخطيرة جدًا، وفق آخر تقييمات وزارة الصحة التركية والتي تنشر كل 15 يومًا، وهو ما يستدعي فرض قيود جديدة بعد خروج الولايات من الفئة البرتقالية ومنها إسطنبول. 
 
من جانبه أعلن وزير الصحة فخر الدين قوجة عن العدد الأسبوعي للحالات في تركيا، حيث ظهرت إمكانية فرض قيود جديدة في العديد من المحافظات، وتعتمد إجراءات الحظر والتدابير الجديدة في 8 محافظات، بما في ذلك اسطنبول على التطورات التي ستحدث في الأيام الأربعة المقبلة. 


وكشف وزير الصحة عن ارتفاع عدد الحالات إلى أكثر من 100 لكل 100 ألف شخص في الأسبوع، مما أدى إلى التحول من الفئة البرتقالية إلى الحمراء في 8 ولايات تركية، وحذر قوجة أنه في حال لم ينخفض ​​عدد الحالات حتى 15 مارس، فسيتم إغلاق المطاعم والمقاهي وحدائق الشاي والمقاهي مرة أخرى لأنهم في مجموعة عالية الخطورة.


وبلغ عدد الحالات المسجلة بين 27 فبراير و5 مارس 111 ألفاً و57 في إسطنبول، و116 ألفاً و94 في كيركلاريلي، و111 ألفاً و19 في تكيرداغ، و112 ألفاً 25 في كوجالي، و134 ألفاً و76 في يالوفا، أما في تشاناكالي كان العدد 107 آلاف و29 و100 ألف و82 في مرسين و163 ألف في كليس.

ولتفادي إعادة فرض القيود في الولايات الثمانية، فلابد أن تتحول من الفئة الحمراء إلى البرتقالية حتى التقييمات التي تجريها وزارة الصحة حتى 15 مارس، من أجل عدم منع فتح المقاهي والمطاعم أمام الزبائن في الولايات الثمانية الخطيرة جدا وفق التقييمات الأخيرة. 


كما انخفض عدد المقاطعات في الفئة منخفضة المخاطر (الزرقاء) مقارنة بالأسبوع السابق، حيث ارفتع عدد الإصابات في موش وبتليس وأغري وإيجدير، إلى أكثر من 20 شخصًا لكل 100 ألف، ما أدى إلى انخفاض عدد المحافظات في تركيا في الفئة الزرقاء من 14 إلى 10.

وقال محافظ إسطنبول بيان له: إنه "خلال عمليات التفتيش التي أجريت بمشاركة جميع الوحدات على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، تم توجيه تحذيرات لجميع الشركات وأصحاب الأعمال والمواطنين، وخاصة أماكن تناول الطعام والشراب، للالتزام بالإجراءات المأخوذ ضد فيروس كورونا".


وكشف عن تنفيذ 281 ألفاً و677 عملية تفتيش، منها 122 ألفاً و116 في 4 آذار، و 96 ألفاً و436 يوم 5 آذار، و 63 ألفاً و 125 في 6 آذار، فيما ستستمر حملات التفتيش من أجل مواصلة مكافحتنا للوباء بشكل فعال.

مشاركة على:
-