تصريحات صادمة من زوجة الأمير هاري عن العائلة المالكة.. كنت أود الانتحار

تصريحات صادمة من زوجة الأمير هاري عن العائلة المالكة.. كنت أود الانتحار
تصريحات صادمة من زوجة الأمير هاري عن العائلة المالكة.. كنت أود الانتحار

تصريحات صادمة من زوجة الأمير هاري عن العائلة المالكة.. كنت أود الانتحار

أدلى هاري دوق ساسيكس وزوجه ميغان التي غادرت قصر باكنغهام، بتصريحات هزت العائلة المالكة حيث قالت في مقابلة لها: "كانت هناك لحظات أردت فيها الموت".

تزوج هاري وميفان في عام  2018 في حفل زفاف كالحلم، وسرعان ما غادرا قصر باكنغهام دون النظر إلى الوراء، تاركين العديد من علامات الإستفهام.

وأدلى هاري وزوجته ميغان، اللذان انفصلا عن العائلة الملكية، بتصريحات خرجوا فيها عن صمتهم للمرة الأولى مع المذيعة التلفزيونية الشهير أوبرا وينفري.

وأوضحت ميغان ماركل أن انضمامها إلى العائلة المالكة، التي تبدو وكأنها قصة خيالية من الخارج، ليست كذلك على الإطلاق، وكانت الأمور تسير على ما يرام في البداية بالنسبة لميغان ماركيل، التي تم الترحيب بها بحرارة في العائلة المالكة، حيث قالت أن الملكة إليزابيث كانت دائمًا جيدة معها "احببت ان أكون هناك من اجلها".

وتابعت حديثها عن الملكة "لقد كانت دائما دافئة ومرحبة حقا"، مشيرًة إلى أن الملكة وهبتها أقراط لؤلؤية وقلادة تناسبها لها، لكن سرعان ما تحولت الأيام الجيدة إلى اكتئاب بسبب القيود والحدود المفروضة عليها، حيث منعت من مقابلة أصدقائها، قائلة: "كنت في كل مكان، لكنني لم أكن في أي مكان، اعتقدت أنني لا يمكن أن أشعر بالوحدة أكثر من ذلك ".

وردا على سؤال من وينفري عما إذا كانت لديها أفكار انتحارية، أجابت ماركيل "نعم، اعتقدت أن ذلك سيحل كل شيء للجميع، لم أعد أريد أن أكون على قيد الحياة، وكنت أشعر بالإحراج من إزعاج الأمير هاري ".


وفي الوقت ذاته، تحدث الأمير هاري عن عملية الإنفصال عن العائلة المالكة، حيث ربط تجارب زوجه بتجارب والدته الأميرة ديانا وقال: "لم أستطع التخيل كيف كان الحال بالنسبة لأمي أن تمر بهذه العملية وحدها قبل سنوات، لأنها كانت صعبة بشكل لا يصدق بالنسبة لكلينا، ولكن على الأقل نحن بجانب بعضنا البعض، وأنا مرتاح وسعيد حقاً بالجلوس هنا والتحدث إلى جانب زوجتي".
|
كما ردت ميغان ماركيل على التصريحات التي أدلت بها في المقابلة، والتي تنطوي على عنصرية في العائلة المالكة، حيث أظهرت أنها رفضت أن تمنح ابنهما لقب الأمير تخوفًا من درجة لونه، لتوجه ضربة قوية إلى العائلة بتلميحها بالعنصرية.


كما أثارت المقابلة مسألة خفض تكاليف حماية الزوجين بعد أن تركا واجباتهما الملكية وانتقلا إلى الخارج، حيث أكد الأمير هاري أن عائلته قطعت الدعم المالي عنه ولكنه يستفيد مما ورثه عن والدته الأميرة ديانا.

وأكد الأمير هاري أن علاقته مع جدته الملكة إليزابيث أفضل من أي وقت مضى، ولكن الحال المختلف مع والده وريث العرش الأمير تشارلز، وكشف أنه توقف عن الرد على مكالمات والده بعدما تنحى عن منصبه في العائلة.

وعندما سُئل هاري عن علاقته بأخيه الأمير ويليام، أجاب بتأكيده على حبه لأخيه، موضحًا أنهما على مسارات مختلفة، وكان السؤال الأخير لماركيل ما إذا كانت هي والأمير هاري سعيدان في نهاية المطاف وكان ردها واضحاً حينما قالت:"هذا أفضل من أي قصة قرأتها في أي وقت مضى".

مشاركة على:
-