توسيع نطاق تدابير مكافحة فيروس كورونا في ألمانيا

  توسيع نطاق تدابير مكافحة فيروس كورونا في ألمانيا
توسيع نطاق تدابير مكافحة فيروس كورونا في ألمانيا

خبر: توسيع نطاق تدابير مكافحة فيروس كورونا في ألمانيا

جرى تمديد تدابير مكافحة تفشي الفيروس التاجي الجديد (COVID-19) في ألمانيا حتى 18 نيسان/أبريل. واتخذت تدابير إضافية في المناطق التي زاد فيها عدد الحالات.

وناقشت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التطورات الأخيرة خلال اجتماع مرئي مع رؤساء وزراء الولايات.

وبعد الاجتماع الذي استمر 11 ساعة، اتخذ قرار بتمديد الإجراءات الحالية حتى 18 نيسان/أبريل، بالإضافة إلى أنه سيتم اتخاذ تدابير إضافية حيث زاد عدد الحالات الجديدة.

وبناء على ذلك، ففي المناطق التي يتجاوز فيها عدد الحالات الجديدة  100 ألف حالة في الأيام السبعة الأخيرة، يمكن اتخاذ تدابير إضافية، وإجراء اختبارات سريعة حيث يصعب الامتثال لقواعد الكمامات والمسافة الاجتماعية، وتنفيذ حظر التجول.

وقال البيان أنه إذا ارتفع عدد الحالات الجديدة عن 100 ألف شخص في الأسبوع الأخير لمدة 3 ايام متتالية، فإن تنفيذ "قوانين الطوارىء " يجب ان يطبق بشكل حاسم ، وفي هذه الحالة يجب إعادة الإجراءات قبل 7 مارس.

وأشار البيان إلى أنه تم الاتفاق على فرض قيود للحد من الاتصالات فى نطاق يوم عيد الفصح الذى سيتم الاحتفال به في بداية أبريل، وأضاف أنه تطبيق عطلة في الاول والثالت من أبريل بمناسبة عيد الفصح، بالإضافة إلى اليوم الثاني والخامس اللذان تم تعيينهما مسبقًا.

وهكذا، فإن مبدأ البقاء في المنزل سيكون ساري المفعول في 1-5 أبريل/ نيسان، وفقا للبيان، مضيفا أنه سيسمح لأسرتين كحد أقصى بالتجمع خلال هذه الفترة، لكن عدد الأشخاص الذين يتم جمعهم سيقتصر على 5، والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 سنة لن يشملهم هذا القيد.

وفي هذه المواعيد، سيتم حظر التجمعات في الأماكن العامة، ولن يُسمح بفتح محلات البقالة التي تبيع المواد الغذائية إلا في 3 أبريل، حسبما ذكر البيان، مضيفا أنه سيطلب من الطوائف الدينية القيام بأنشطتها عبر الإنترنت.

كما حث البيان أصحاب العمل على السماح لموظفيهم بالعمل من منازلهم، بينما طلب من الجمهور عدم السفر قدر الإمكان.

ودافعت المستشارة الاأمانية أنجيلا ميركل عن الإجراءات التي اتخذت في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع قائلة "اننا لم نهزم الفيروس بعد، انه يطاردنا ".

وأكدت ميركل أن الوضع في ألمانيا خطير للغاية، قائلة إن السلالة الخطيرة المتحولة من الفيروس، التي ظهرت لأول مرة في المملكة المتحدة، تنتشر في ألمانيا، وعدد الحالات الجديدة يتزايد بسرعة، والأسرة في وحدات العناية المركزة بدأت تمتلئ مرة أخرى.

مشاركة على:
-