الكشف عن تفاصيل جريمة مروعة في إسنيورت.. قطع الجثث وأخفاها في الثلاجة

الكشف عن تفاصيل جريمة مروعة في إسنيورت.. قطع الجثث وأخفاها في الثلاجة
الكشف عن تفاصيل جريمة مروعة في إسنيورت.. قطع الجثث وأخفاها في الثلاجة

الكشف عن تفاصيل جريمة مروعة في إسنيورت.. قطع الجثث وأخفاها في الثلاجة

مثل المواطن محمد خضراهمي (35 عاما)، وهو مواطن إيراني كان مقيمًا في منطقة إسنيورت وقام بقتل حماه وحماته ثم قام بتقطيع جثتيهما وإخفائهما في ثلاجة، أمام القاضي للمرة الأولى.

وفق ما تناقلته الوكالات الإخبارية فإن تفاصيل الجريمة التي ظهرت عقب انتهاء الجلسة التي قال فيها خضراهمي "عندما أدركت أن الرائحة ستفوح من الجثتين، اشترين ثلاجة بعد أسبوعين من الحادث ووضعت جثث المقطعة فيها".

وحضر المحاكمة في محكمة الجنايات باكيركوي المدعى عليهم الموقوف محمد خضراهمي وبنات الضحايا والمدعى عليه شرن غاليه باخ باخ والمدعى عليه شهرزاد غاليه بكاري ومحاموه.  

وخلال الجلسة التي وجهت فيها تهمتي قتل بشكل وحشي ومتعمد للمتهم، قال: "جئنا إلى إسطنبول بناء على إصرار عائلة زوجتي، وبعد أسبوع، طردونا من منازلهم بحجج واهية، انتقلنا إلى إسنيورت وهناك نفذت جميع مدخرتنا".


وتابع: "أنا مدين لعائلة زوجي بـ30 ألف ليرة نتيجة منزل اشتريناه في إيران وكنت أتعرض للضغط بسببه، وقبل يومين من الحادث، اتصل والد زوجتي قائلًا أنه سيزورنا ليرى ما هي الحياة الخسيسة التي نعيشها".


وقال المتهم محمد إنه أضاف الحبوب المنومة إلى طعام حماه وقيد يديه وقدميه بالأصفاد البلاستيكية في الوقت الذي استدعى فيه زوجته شيرين وأختها شهرزاد ووالدتها، وفور قدومهم إلى المنزل قيد شهرزاد  وحبسها في نفس الغرفة مع والديها.


وأضاف: "حاول حماي وضع عنقي تحت دراعه ولكن نجوت بفضل شهرزاد التي قامت بركل والدها، ولا أستطيع التذكر ما حدث بالتحديد ولكني قتلته خنقًا، وعندما لاحظت شهرزاد وفاته منعتني من التسلم للشرطة".


وأشار المتهم إلى أن شهرزاد هي من اقترحت عليه تقطيع الجثث وإخفائها عن زوجته، وتابع: "عندما أدركت الورائح التي بدأت بالخروج من الجثث اشتريت ثلاجة ووضعت الجثث المقطعة فيها، وكانت شهرزاد دائمًا تتحدث عن الميراث خلال هذه الفترة".


وبدورها نفت المتهمة شهرزاد التهم الموجهة إليها خلال الجلسة ودافعت عن نفسها قائلة: " لقد بقيت مقيدة لمدة شهرين و10 أيام بعد أن قتل والداي، وهددني بالقتل أنا وأختي في حال أبلغنا عنه وقام بتركيب كاميرا مراقبة ومسجل صوتي في غرفتي وأمرني بإبلاغ العائلة بوفاة والداي بسبب عقب إصابتهما بسبب كورونا".


وقدمت القنصلية الإيرانية في إسطنبول تقريرًا إلى قسم شرطة منطقة الفاتح في 12 مايو 2020، ذكرت فيه أن محمد خضراهمي قتل حماته وحماه في منزله بإسنيورت قبل ثلاثة أشهر ومزق الجثث ووضعها في الثلاجة وأنه للجريمة قبل ارتكابها بإسبوعين. وقد ألقي القبض على المشتبه فيهم الثلاثة في 14 أيار/مايو 2020 وطلب بالحُكم على كل منهم بالسجن مدى الحياة.

مشاركة على:
-