انطلاق فعاليات مجلس الأعمال التركي الفلسطيني.. بمشاركة مسؤولين ورجال أعمال من الجانبين

انطلاق فعاليات مجلس الأعمال التركي الفلسطيني.. بمشاركة مسؤولين ورجال أعمال من الجانبين
انطلاق فعاليات مجلس الأعمال التركي الفلسطيني.. بمشاركة مسؤولين ورجال أعمال من الجانبين

انطلاق فعاليات مجلس الأعمال التركي الفلسطيني.. بمشاركة مسؤولين ورجال أعمال من الجانبين

انطلقت اليوم الثلاثاء، فعاليات الدورة الـ18 لمجلس الأعمال الفلسطيني التركي المشترك، لمناقشة تعزيز وزيادة التعاون التّجاري والاستثماري بين الجانبين.

جاء ذلك وفق ما أوردته سفارة دولة فلسطين لدى تركيا، عبر موقعها الإلكتروني، مشيرة إلى أن فعاليات الدورة الـ18 لمجلس الأعمال الفلسطيني التركي المشترك، تم عقدها افتراضيا عبر تقنية الاتصال المرئي.

وحضر هذه الفعالية وزير الاقتصاد الفلسطيني، خالد العسيلي، وممثلي جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين “القدس”، وممثلي مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي - دايك، وبمشاركة سفير دولة فلسطين في تركيا، فائد مصطفى، وسفير تركيا بفلسطين، أحمد رضا دمير، وممثلي المؤسسات ورجال وسيدات الأعمال الأتراك والفلسطينيين.

وناقش المجلس زيادة وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين، وأتاح الفرصة أمام رجل الأعمال لبحث إقامة تحالفات وشراكات تدعم اقتصادي البلدين.

وخلال كلمته، تقدم زير الاقتصاد الفلسطيني، خالد العسيلي، بالشكر للحكومة التركية على دعمها المستمر للقضية الفلسطينية في مختلف المجالات، وخصّ بالذكر صدور مرسوم رئاسي تركي مؤخرا، باعتماد المنطقة الصناعية الحرة في جنين كأول منطقة صناعية تتبناها الحكومة التركية خارج حدودها السيادية.

واعتبر العسيلي، المرسوم فرصة حقيقية لتحقيق الشراكة والاستثمار في فلسطين داعيا رجال الأعمال الأتراك للاستثمار في منطقة جنين الصناعية الحرة.

وأكد الوزير العسيلي، على أهمية المجلس في توطيد أواصر التعاون بين القطاع الخاص الفلسطيني ونظيره التركي وخلق الشركات الاقتصادية وإقامة استثمارات مشتركة.

من جهته شدّد رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين، محمد العامور، على أهمية العلاقات بين تركيا وفلسطين على جميع الأصعدة، وخاصة الاقتصادية مشيرا الى ان المجلس قد عمل على تعزيز العلاقات التجارية وتشجيع الاستثمارات المباشرة والمشاريع المشتركة وزيادة التبادل التجاري بين الجانبين.

وشكر العامور، الحكومة التركية ومؤسساتها لقراراتها الأخيرة بشأن تشجيع الصادرات من فلسطين ومنها رفع حصة التمور الفلسطينية الى 3000 طن سنويا، معربا عن أمله بتحقيق إنجازات على هذا المستوى في السلع الأخرى المصدرة من فلسطين الى تركيا.

 كما ثمن دور الحكومة والمؤسسات التركية في الدعم والمساندة والمشاركة في مدينة جنين الصناعية والتي سيكون لها دورا كبيرا في تعزيز العلاقة الاقتصادية وخاصة في المجال الصناعي بين القطاع الخاص الفلسطيني والتركي.

وأكد العامور على أن المجلس سيعمل في المرحلة المقبلة على تعزيز الاستثمارات التركية في فلسطين وخاصة في المنطقة الصناعية في جنين وتقديم التسهيلات لرجال الاعمال الفلسطينيين والأتراك في كافة المجالات، وزيادة نسبة التبادل التجاري بين البلدين، ومنح حوافز إضافية للصادرات الفلسطينية الى تركيا وتشجيع السياحة بين البلدين.

فيما دعا السفير الفلسطيني في تركيا، فائد مصطفى، إلى تطوير العلاقات الفلسطينية التركية في كل المجالات، بما في ذلك المجال الاقتصادي والاستثماري، واصفا العلاقات بين الجانبين بأنها تتمتع بفرص كثيرة وآفاق واعدة في مختلف المجالات.

من جهته، أكد السفير التركي بفلسطين، أحمد رضا دمير، على أهمية مواصلة اللقاءات فيما يتعلق بإمكانات الاستثمار والتجارة بين تركيا وفلسطين، رغم ظروف الاحتلال، داعيا رجال الأعمال من الجانبين لتطوير علاقاتهم التجارية.

كما دعا الملحق التجاري في فلسطين، صباح الدين ترهان، خلال تدخله، رجال الأعمال الأتراك للاستثمار في فلسطين، باعتبارها بيئة استثمارية واعدة وقال: “إن الاستثمارات التركية ستصل إلى هذه المنطقة بأسرع  وقت ممكن”.

 

مشاركة على:
-