عروس مدينة نابلس "الكنافة النابلسية" تاريخ ظهورها وسبب تسميتها

عروس مدينة نابلس "الكنافة النابلسية" تاريخ ظهورها وسبب تسميتها
عروس مدينة نابلس "الكنافة النابلسية" تاريخ ظهورها وسبب تسميتها

بالصور: عروس مدينة نابلس "الكنافة النابلسية" تاريخ ظهورها وسبب تسميتها

 

من منا لا يحب الكنافة التي تعتبر واحدة من أشهر الحلويات الشرقية ليس فقط في الشرق الأوسط بل في العديد من الدول العربية.

و يعتبر طبق الكنافة من الأطباق التي تزين سفرة رمضان ويعشق تناولها الصغير قبل الكبير.

كما تتميز بمذاقها الرائع وشكلها الجذاب، تغري كل من يراها وتجعل لديه الرغبة الشديدة في تناولها، ويفضل الكثيرون تناولها مع كوب من الشاي أو القهوة، وكثيراً ما تراها حاضرة في المناسبات العائلية والرمضانية تحديداً خاصة بين أهل الشام وفلسطين والأردن.  

أصل الكنافة يعود كما أفادت بعض الروايات أنها ترجع للأتراك؛ حيث إن اسمها مأخوذ من اللغة الشركسية حيث يطلق عليها "تشنافة"، حيث إن كلمة "تشنا" تعني البلبل و"فه" تعني لون، أي أن معناها باللغة الشركسية لون البلبل.   

كما أن هناك رواية أخرى تقول أن أصل الكنافة مصري، وظهرت للمرة الأولى في مصر قبل الفتح الإسلامي لها، واستقبل المصريون بها الخليفة الفاطمي المعز لدين الله.   

أما الكنافة النابلسية فسميت بذلك نسبة إلى مدينة نابلس في فلسطين، لذا فالراجح أنها حلوى فلسطينية المنشأ، وذكرت روايتان عن توقيت ظهورها وأول من تناولها.   

أولى تلك الروايات وأشهرها أن أول مَن تناولها هو الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان، حيث ذكر العلامة المصري جلال الدين السيوطي عن ابن فضل الله العمري، أن معاوية كان في زيارة لمدينة نابلس وكان يشتكي من الجوع الشديد خلال شهر رمضان، فصنع له أهل المدينة كنافة ونصحه الطبيب محمد بن آثال بتناولها في السحور.   

وقيل إن طبيباً دمشقياً أوصى معاوية بتناولها، ما يدل على أنها ربما كانت نوعاً من العلاجات أو وصفة حيوية.  

أما الرواية الثانية فتشابهت مع الأولى في تفاصيلها، لكنها اختلفت في أنها قدمت للخليفة الأموي سليمان بن عبدالملك وليس معاوية بن أبي سفيان.   

الجميل في الكنافة أن مذاقها جميل جداً حيث يدخل في مكوناتها العجين والجبن والزيت والسمن والفستق، حيث يخلط العجين بالسمن وتوضع طبقة منه وفوقها الجبن ثم يغطى الجبن بطبقة أخرى من العجين، وتوضع في النار وبعد نضوجها يصب فوقها الزيت ثم يرش سطحها بالفستق أو المكسرات من أجل الزينة

طريقة عمل الكنافة النابلسية الناعمة بالجبنة

المقادير

لــ8 اشخاص

نصف كيلو كنافه 

نصف كيلو جبنة نابلسية واذا لم تتوفر نستخدم جبنة بيضاء حلوة (بدون ملح)مثل الجبنة الريكوتا المخصصة للحلويات ومتوفرة بمتاجر مستلزمات الحلويات

او استخدام:

500 جم جبنة عكاوى تنقع في لتر ماء نغيره كل 15 دقيقة 10 مرات و300 جم جبنة موتزريلا كبديل للجبنة النابلسية

كوب و ربع  سمن مذاب

6 اكواب من الشراب 

طريقة التحضير

تقطع خيوط الكنافة قطع صغيرة ويفضل فرمها في محضرة الطعام وتفكك من بعضها ،ثم  نذيب السمنة على النار ثم نسكبها على الكنافة ونحركها جيدا.

نضع سمن فى صينية ونضع الصينية على الموقد ثم تضغط طبقة الكنافة بسمك 1 سم فوق السمن على نار هادئة لمدة7 دقائق مع التحريك المستمر مع لف الصينية المستمر على النار حتى تتحمر الكنافة ثم نتركها حتى تبرد جيدا. ثم نقوم بتقطيع الجبن الحلو  ويفتت ونفردها على وجه الصينية.

 نضعها على الموقد (البوتجاز) لمدة 5 دقائق على نار متوسطة مع لف الصينية المستمر على النار .5- عندئذ تكون الجبنة الحلوة في وسط الكنافة . نضغط عليها باليد حتي تتماسك ويقل سمكها .

نقلبها فى صينية بنفس الحجم ومدهونة بقليل من السمن ونضعها على النار لمدة 3 دقائق مع اللف المستمر للصينية على النار . ثم نسكب عليها ما تحتاجه من القطر حسب الرغبة ويفضل ان يكون قطر ثقيل وينثر فوقها الفستق المطحون.

تترك لتبرد ثم تقطع مربعات أو مستطيلات وتقدم ، وبالهنا والشفا

اقرأ المزيد:بقلاوة عنتاب التركية.. مذاق يخطف قلوب "كتاب" المطبخ اليوناني

 

 

مشاركة على:
-