الأردن تحظى بمساندة أمريكية كاملة.. ومؤامرة للإطاحة بالملك

الأردن تحظى بمساندة أمريكية كاملة.. ومؤامرة للإطاحة بالملك
الأردن تحظى بمساندة أمريكية كاملة.. ومؤامرة للإطاحة بالملك

الأردن تحظى بمساندة أمريكية كاملة.. ومؤامرة للإطاحة بالملك

أعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن مساندتها للملك عبد الله الثاني مؤكدًة على أنه شريك رئيسي للولايات الأمريكية المتحدة ويحظى بالدعم  الكامل.

جاء ذلك خلال بيان أصدره المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس على خلفية احتجاز بعض كبار الشخصيات في الأردن، بمن فيهم ولي العهد السابق حمزة بن الحسين، لأسباب "أمنية".

وأضاف "إننا نراقب التطورات في الأردن عن كثب ونحن على اتصال مع السلطات الاردنية، والملك عبد الله شريك رئيسي للولايات المتحدة ويحظى بدعمنا الكامل".

وأعلنت السلطات الأمنية في الأردن، مساء أمس السبت، إلقاء القبض على مسؤولين سابقين بارزين لأسباب أمنية، وصرح رئيس الأركان الأردني اللواء  الركن يوسف أحمد الحنيطي  أنه طٌلب من الأمير "وقف النشاطات التي تضر بأمن البلاد".

فيما سارع محامي حمزة بن الحسين بإرسال فيديو مصور إلى  شبكة BBC، أكد فيها أنه وضع قيد الإقامة الجبرية واتهم الإدارة بالفساد وعدم الكفاءة.

كما حظيت الأردن أيضًا على دعم كل من القاهرة والسعودية والكويت والبحرين وفلسطين وقطر ولبنان واليمن والعراق بالإضافة إلى الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي و مجلس التعاون لدول الخليج على خلفية الإجراءات التي اتخذها الملك للحفاظ على أمن البلاد.

وفي سياق متصل، زعمت صحيفة واشنطن بوست أن السلطات الأردنية حمزة بن الحسين ألقت القبض على عدد من المقربين منه على خلفية مؤامرة للإطاحة بالملك.

وادعت الصحيفة أنها نقلت عن مسؤول استخباراتي، رفض الإفصاح عن اسمه، أن الأمير يخضع لتحقيقات متواصلة بشأن مؤامرة مزعومة للإطاحة بأخيه غير الشقيق الملك عبد الله الثاني.

 

مشاركة على:
-