علماء يطورون علاجًا لتجديد نمو الأسنان المفقودة

علماء يطورون علاجًا لتجديد نمو الأسنان المفقودة
علماء يطورون علاجًا لتجديد نمو الأسنان المفقودة

علماء يطورون علاجًا لتجديد نمو الأسنان المفقودة

كشفت دراسة لمجموعة من العلماء، علاجًا وراثيًا يمكنه إعادة نمو الأسنان، من خلال قمع الجين USAG-1 مع العلاج بالأجسام المضادة للسماح للأسنان بالنمو مرة أخرى.

وأفادت الدراسة التي نشرتها مجلة “Science Advances”، أن العلاج يستهدف بالأجسام المضادة الجين الوحيد وبالتالي يحفز نمو الأسنان.

وفي الدراسات التي أجريت على الفئران والنمس، لوحظ أن الأسنان المفقودة تنمو بشكل كامل.

وقام باحثون في اليابان في جامعتي كيوتو وفوكوي بفحص الجزيئات المعروفة بأنها متورطة في نمو الأسنان.

وتشارك بعض هذه المواد الكيميائية أيضا في نمو أعضاء أخرى، لذا من الصعب العثور على الجين الذي يستهدف الأسنان فقط.

واعتقد الباحثون أن الجين USAG-1، أو uterine sensitization associated gene-1، قد يكون هدفا قابلا للتطبيق.

وفي هذا السياق، قال مؤلف الدراسة كاتسو تاكاهاشي من كلية الطب بجامعة كيوتو : "كنا نعلم أن قمع USAG-1 يفيد نمو الأسنان، وما لم نكن نعرفه هل هو كاف".

وتم إعطاء الأجسام المضادة وحيدة النسيلة التي تستهدف USAG-1 للحيوانات بجرعة واحدة وكانت كافية لتجديد سن كاملة.

وبعد تجارب ناجحة على الفئران، تحول الباحثون إلى القوارض، وهي حيوانات أكثر تعقيدا لها أنماط أسنان مماثلة للإنسان.

من جانبه صرّح الدكتور تاكاهاشي، قائلا: "خطتنا التالية هي اختبار الأجسام المضادة على حيوانات أخرى مثل الخنازير والكلاب".

وتقتصر العلاجات الحالية لفقدان الأسنان على أطقم الأسنان والأشكال الأخرى لاستبدال الأسنان الاصطناعية.

ويضيف مانابو سوجاي من جامعة فوكوي، وهو مؤلف آخر للدراسة، أن "هندسة الأنسجة التقليدية ليست مناسبة لتجديد الأسنان. تُظهر دراستنا أن العلاج الجزيئي الخالي من الخلايا فعال لمجموعة واسعة من تكوّن الأسنان الخلقي".

 

مشاركة على:
-