إرن بلبل.. الفتى الراعي الذي تحول إلى أسطورة تركية مقدسة

إرن بلبل.. الفتى الراعي الذي تحول إلى أسطورة تركية مقدسة
إرن بلبل.. الفتى الراعي الذي تحول إلى أسطورة تركية مقدسة

إرن بلبل.. الفتى الراعي الذي تحول إلى أسطورة تركية مقدسة

هو إرن بلبل، الفتى التركي القروي البسيط، من منطقة ماتشكا التابعة لولاية طرابزون شمال شرقي تركيا، الذي تحول إلى أسطورة يقدسها الأتراك بعدما كان راعي غنم، وسمت إحدى أبرز الشركات العالمية لصناعة الطائرات المسيرة، شركة "بيرقدار" التركية، أحد طائراتها  باسمه.

Image

وتصدرت ذكرى وفاته "التريند" عبر مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، اليوم الأربعاء 11 آب/أغسطس، بعد مرور أربع سنوات على استشهاده، حيث نعاه وزراء ومسؤولين وسياسيين موالاة ومعارضة وإعلاميين، كما نعاه الشعب التركي، وترددت ألاف المرات عبارة "سيظل اسم طفلنا الشهيد دوما في السّماء".

ويرجع سرّ تقديس الأتراك للفتى الراعي البسيط، إلى الأثر الذي تركه في نفوسهم، وقصة استشهاده المؤثرة على يد تنظيم "بي كا كا" الإرهابي، حيث كان عمره 15 عاما وأثناء رعيه بأغنامه، شاهد مجموعة من التنظيم الإرهابي يدخلون مغارة وسط جبال منطقة ماتشكا، فذهب مباشرة إلى الأمن وقام بإبلاغهم.

رجع إرن مع قوات الأمن إلى المغارة، ولدى وصولهم أطلق مجموعة الإرهابيين النّار على رجال الأمن والفتى، حاول أحد رجال القوات الأمنية حماية بلبل، لكن الطلقات اخترقت جسده وأصابت الطفل ليسقطا الإثنين شهيدين.

Image

انتشرت بعدها قصّة الفتى الرّاعي الأسطورة، خاصة بعد تداول أصدقائه تغريدة له قبل شهرين من استشهاده يقول فيها: "لم يخرج أحدا ويقول: من الجيّد أنّك موجود يا إرن"، لتصبح هذه التغريدة الوسم الأكثر تداولا في تركيا سنويا، في يوم ذكرى استشهاده المصادفة لـ 11 آب/أغسطس 2017.

وبعد انتشار خبر استشهاده، سارع الرئيس أردوغان، وحرمه آمنة أردوغان، ووزير الداخلية سليمان صويلو، ومجموعة من المسؤولين إلى بيت عائلة إرن، وقدموا لها التعزية ومنحت السلطات التركية بيتا جديدا ومكافأة مالية لعائلته، وسلّمت مدرسة إرن لوالدته شهادة شرفية في حب الوطن والإخلاص والاجتهاد والاحترام وكانت درجاته فيها كلها 100%، حيث استشهد البطل قبل أن يكمل عامه الدراسي.

Image
مشاركة على: