مسن تركي يحلّق في الأجواء الأمريكية بطيارته الخاصة

مسن تركي يحلّق في الأجواء الأمريكية بطيارته الخاصة
مسن تركي يحلّق في الأجواء الأمريكية بطيارته الخاصة

مسن تركي يحلّق في الأجواء الأمريكية بطيارته الخاصة

أنقرة - نيوترك بوست 

تمكن الثمانيني التركي سوغين أوقطاي، من الاستمرار بالتحليق منذ نصف قرن في الأجواء الأمريكية بفضل حبه لقيادة الطائرات الخاصة، وتحول هذا الحب إلى شغله الشاغل فيما بعد.

وسرد أوقطاي قصته قائلاً للأناضول، أحلق منذ نصف قرن في الأجواء الأمريكية بفضل شغفي في قيادة الطائرات الخاصة

وعن أولى بداياته مع الطيران، قال "أوقطاي" إنه كان يهوي الطيران منذ طفولته عندما كان يشاهد الطيارين لدى إحدى القواعد الجوية في تركيا.

وأشار خلال حديثه للأناضول أنه بدأ العمل لدى شركة "آي بي إم" في الولايات المتحدة، كان يتردد في أوقات الاستراحة إلى مطار صغير قريب من مقر الشركة، لتلقي دروس حول الطيران، إلى أن نال شهادة الطيار سنة 1968.

ويفضل أوقطاي السفر بطائرته لقضاء مهماته المندرجة ضمن عمله لدى الشركة، بدلا من وسائط النقل الأخرى، وواصل ذلك لحين تقاعده من الشركة سنة 1993

ولد وترعرع في ولاية "تكيرداغ" شمال غربي تركيا أكمل دراسته لغاية المرحلة الثانوية متنقلا بين عدد من الولايات التركية، ليسافر سنة 1955 إلى الولايت المتحدة لإكمال دراسته الجامعية.

أتمّ المواطن التركي دراسته في مراحل الجامعة والماجستير والدكتوراه لدى جامعة كولومبيا الأمريكية، ليبدأ العمل بعدها بشركة "آي بي إم – IBM" الأمريكية الرائدة عالميا في مجال التكنولوجيا.

استطاع أوقطاي بعد كل هذه الخبرات أن يؤسس شركة لتقديم خدمات النقل الجوي الخاص.

وأشار "أوقطاي" إلى مشاركته بطائرته في فعاليات تطوعية مختلفة، أبرزها استضافته في طائرته أسرة تركية كانت ترقد ابنتها في المشفى لمدة طويلة، في الولايات المتحدة، في خطوة لإدخال الفرحة إلى قلوبهم في يوم عيد.

واختتم المسن التركي حديثه بالإشارة إلى مواجهته العديد من المصاعب والمغامرات خلال رحلات طيرانه، مؤكدا تغلبه عليها ومواصلته التحليق بكل عزيمة

مشاركة على:
-