Tuesday 12th of November 2019
نيوترك بوست

أنقرة - نيو ترك بوست

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده تفصل حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي عن علاقاتها الثنائية مع الرياض، مؤكدا عدم وجود مشاكل لدى بلاده مع المملكة.

وأضاف جاويش أوغلو خلال استضافته في اجتماع محرري الأناضول بالعاصمة أنقرة،"لا توجد لدينا مشكلة في علاقاتنا الثنائية مع السعودية "، و"أبعدنا حادثة مقتل خاشقجي عن علاقتنا مع السعودية".

ولفت إلى أن " مبادرة الرئيس أردوغان بمهاتفة الملك سلمان في عيد الفطر مؤشر على عدم وجود أي مشاكل (من جانبنا) في علاقاتنا الثنائية مع السعودية".

وتابع قائلا "نضع حادثة مقتل خاشقجي بمعزل عن علاقاتنا الثنائية مع السعودية إلا أنهم (السعوديون) لايفعلون ذلك بالقدر ذاته".

وحول المتعاون المحلي الذي قالت السلطات السعودية أنه تسلم جثة خاشقجي، أكد الوزير التركي أن السلطات السعودية لم تُفصح عن اسم المتعاون المحلي.

وفي 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قتل خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، الأمر الذي أثار موجات سخط دولية إزاء تلك الجريمة.

وبعدما قدمت الرياض تفسيرات متضاربة، أقرت بأنه تم قتل وتقطيع جثة الصحفي السعودي داخل القنصلية، إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.

ورغم اعتراف السلطات السعودية بوقوع الجريمة، إلا أنها لم تشر إلى مكان الجثة، كما لم تبد تعاوناً بالصورة المطلوبة مع نظيرتها التركية، من أجل التوصل إلى تحقيق شامل وشفاف.

السياحة في تركيا

نيوترك بوست

أنقرة - نيو ترك بوست

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده تفصل حادثة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي عن علاقاتها الثنائية مع الرياض، مؤكدا عدم وجود مشاكل لدى بلاده مع المملكة.

وأضاف جاويش أوغلو خلال استضافته في اجتماع محرري الأناضول بالعاصمة أنقرة،"لا توجد لدينا مشكلة في علاقاتنا الثنائية مع السعودية "، و"أبعدنا حادثة مقتل خاشقجي عن علاقتنا مع السعودية".

ولفت إلى أن " مبادرة الرئيس أردوغان بمهاتفة الملك سلمان في عيد الفطر مؤشر على عدم وجود أي مشاكل (من جانبنا) في علاقاتنا الثنائية مع السعودية".

وتابع قائلا "نضع حادثة مقتل خاشقجي بمعزل عن علاقاتنا الثنائية مع السعودية إلا أنهم (السعوديون) لايفعلون ذلك بالقدر ذاته".

وحول المتعاون المحلي الذي قالت السلطات السعودية أنه تسلم جثة خاشقجي، أكد الوزير التركي أن السلطات السعودية لم تُفصح عن اسم المتعاون المحلي.

وفي 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قتل خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، الأمر الذي أثار موجات سخط دولية إزاء تلك الجريمة.

وبعدما قدمت الرياض تفسيرات متضاربة، أقرت بأنه تم قتل وتقطيع جثة الصحفي السعودي داخل القنصلية، إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.

ورغم اعتراف السلطات السعودية بوقوع الجريمة، إلا أنها لم تشر إلى مكان الجثة، كما لم تبد تعاوناً بالصورة المطلوبة مع نظيرتها التركية، من أجل التوصل إلى تحقيق شامل وشفاف.