أوقفت القبائل العربية شرق الفرات شمالي سوريا اليوم الخميس، دعمها الكامل لـ"وحدات حماية الشعب الكردي" الإرهابية.

ونقلت صحيفة "حرييت" المحلية عن مصادر أمنية، أن اشتباكات عسكرية وقعت بين أبناء القبائل العربية ووحدات حماية الشعب بسبب التوتر الكبير ال">

قبائل عربية تُوقف دعمها الكامل للمنظمات الإرهابية شمال سوريا

قبائل عربية تُوقف دعمها الكامل للمنظمات الإرهابية شمال سوريا
قبائل عربية تُوقف دعمها الكامل للمنظمات الإرهابية شمال سوريا

ترجمة: قبائل عربية تُوقف دعمها الكامل للمنظمات الإرهابية شمال سوريا

أوقفت قبائل عربية شرق الفرات شمالي سوريا اليوم الخميس، دعمها لتنظيم "وحدات حماية الشعب الكردي" "ب ي د" الإرهابي.

ونقلت صحيفة "حرييت" المحلية عن مصادر أمنية، أن اشتباكات عسكرية وقعت بين أبناء القبائل العربية ووحدات حماية الشعب الكردي بسبب التوتر الكبير الذي أحدثه التقدم الكبير للجيش التركي شمالي سوريا خلال عملية #نبع_السلام.

وأكدت المصادر أن هناك تطورات واضحة لنجاح عملية نبع السلام وطرد المجموعات الإرهابية التي تشكل تهديد كبير على البلاد.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم ارتفاع عدد الإرهابيين الذين حيدتهم قواتها في إطار عملية "نبع السلام" شمال سوريا، إلى 673.

وأوضحت الوزارة في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر، أن عملية نبع السلام مستمرة في شرق الفرات وأن عدد إرهابيي "بي كا كا/ ب ي د"، الذين تم تحييدهم خلال العملية بلغ 673 إرهابيا.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

مشاركة على:
-