جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الخميس، تهديداته لدول الاتحاد الأوروبي بفتح البوابات التركية أمام اللاجئين الذين يرغبون في الذهاب إلى أوروبا.

وقال أردوغان في مؤتمر صحافي عقد في العاصمة التركية أنقرة، إن البوابات إلى أوروبا ستفتح أمام اللاجئين السوريين عندما ي">

أردوغان يهدد أوروبا من جديد : سنفتح البوابات في الوقت المناسب

أردوغان يهدد أوروبا من جديد : سنفتح البوابات في الوقت المناسب
أردوغان يهدد أوروبا من جديد : سنفتح البوابات في الوقت المناسب

أردوغان يهدد أوروبا من جديد : سنفتح البوابات في الوقت المناسب

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الخميس، تهديداته لدول الاتحاد الأوروبي بفتح البوابات التركية أمام اللاجئين الذين يرغبون في الذهاب إلى أوروبا.

وقال أردوغان في مؤتمر صحافي عقد في العاصمة التركية أنقرة، إن البوابات إلى أوروبا ستفتح أمام اللاجئين عندما يكون الوقت مناسبًا لذلك.

وعن العملية العسكرية، أكد أرودغان أن تركيا لم تكن تتصور بأن تقوم في عملية #نبع_السلام شمالي سوريا، لكن الوجود الإرهابي أصبح يشكل خطرًا على تركيا وحاول زعزعة استقرارها.

كما بين أردوغان أن بلاده لا تحتاح إلى أذن من أي أحد لتنفيذ عملية عسكرية لمنع إقامة دولة إرهابية، مشيدًا بما حققه الجيشين التركي والوطني السوري خلال عملية #نبع_السلام.

وكشف أن الجيشان حققا ما يريدان من عملية #نبع_السلام، مؤكدًا أن الجيش الوطني لم يترك الجيش التركي يحارب وحدة الإرهاب شمالي سوريا.

وجدد التأكيد على أن الجيش التركي لا يمكنه التخلي عن الجيش الوطني السوري، موضحًا أن عناصر الجيش الوطني السوري ضحوا بأرواحهم في سبيل مكافحة الإرهاب.

وعن الأوضاع الحالية شمالي سوريا، بين أردوغان أن الجيش الوطني والتركي يقومان بعمليات تمشيط في المناطق الخالية والتي انسحبت منها المنظمات الإرهابية.

وأكد أردوغان أن الجيش التركي المحمدي لن يسمح أبدًا بتأسيس دولة إرهابية في مناطق شمالي سوريا، لزعزعة الحدود التركية.

وكشف الرئيس التركي أن قادة بعض الدول الكبرى تقوم بحماية قادة التنظيمات الإرهابية وتجلس معهم على طاولة واحدة للحوار.

وعن الاتفاق الروسي التركي، كشف أردوغان أن الاتفاق أكد على ضرورة إبعاد الإرهابيين بشكل كامل عن شمالي سوريا والحدود التركية.

وأوضح أن أول 10 كيلوا مترات من هذه المنطقة سيوجد بها دورات تركية روسية مشتركة بإستثناء مدينة القامشلي، مضيفًا إذا استمر الإرهابيين في أن تشكيل خطرًا جديدًا على تركيا فسنستمر بعمليتنا العسكرية ونقوم بتحييدهم بأنفسنا.

وحول سياسات الاتحاد الأوربي تجاه تركيا خلال العملية وبعدها، أكد أن المجلس الأوروبي اقترح حظر الطيران شمال #سوريا وكنا طلبنا ذلك في السابق لحقن دماء الأبرياء.

وقال إن بلاده دعت الزعماء الدوليين للمساعدة في المنطقة الآمنة ولكنهم لم يقدموا المساعدة، "وعندما هددنا بفتح الحدود أصيبوا بالهلع ومن الممكن أن نفتح حدودنا عندما يحين الوقت لذلك".

وبين أن تركيا تكافح على الصعيد العالمي والعالم اجتمع ضدنا ونحن نواجهم بكل صلابة.

مشاركة على:
-