انتقد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، ما وصفها بالأكاذيب بشأن تطهير عرقي اتهمت به مجلة فرنسية تركيا على خلفية عمليتها شمال سوريا، معتبرا أن أيام فرنسا المستعمرة ولّت.

وقال قولن في ثلاث تغريدات على حسابه في "تويتر" : " إن السبب وراء هجماتهم">

الناطق باسم أردوغان : أيام فرنسا المستعمرة ولت

الناطق باسم أردوغان : أيام فرنسا المستعمرة ولت
الناطق باسم أردوغان : أيام فرنسا المستعمرة ولت

الناطق باسم أردوغان : أيام فرنسا المستعمرة ولت

انتقد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، ما وصفها بالأكاذيب بشأن تطهير عرقي اتهمت به مجلة فرنسية تركيا على خلفية عمليتها شمال سوريا، معتبرا أن أيام فرنسا المستعمرة ولّت.

وقال قولن في ثلاث تغريدات على حسابه في "تويتر" : " إن السبب وراء هجماتهم على رئيسنا يعود إلى أنهم شعروا بالذعر حين أحبطت مؤامراتهم بضربة قاسية ضد بيادقهم في سوريا، بحزب العمال الكردستاني"، وفق موقع روسيا اليوم.

وانتقد ماضي فرنسا الاستعماري في إفريقيا، مشيرا إلى "مذابحها" هناك، ومتاجرتها بالرقيق، ومسؤوليتها عن الإبادة الجماعية في رواندا، مشيراً إلى أنه مع كل ذلك "أطلقت مجلة فرنسية الأكاذيب ضدنا عن تطهير عرقي".

وخاطب هذه الأوساط الفرنسية قائلا: "الأكراد ليسوا وكلاء لكم ولن يكونوا كذلك، وأيامكم الاستعمارية ولّت".

مشاركة على:
-