أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مساء الثلاثاء، إن العناصر الإرهابية المسحلة التابعة "ي ب ك/بي كا كا" انسحبت بشكل كامل من شرق الفرات شمالي سوريا.

وقال شويغو في تصريحات صحافية من مدينة يريفان عاصمة أرمينيا إن: العناصر انسحبت قبل المهملة المدة المحددة 150">

انسحاب عناصر"ي ب ك/بي كا كا" كُليًا من شمالي سوريا

انسحاب عناصر"ي ب ك/بي كا كا" كُليًا من شمالي سوريا
انسحاب عناصر"ي ب ك/بي كا كا" كُليًا من شمالي سوريا

ترجمة: انسحاب عناصر"ي ب ك/بي كا كا" كُليًا من شمالي سوريا

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مساء الثلاثاء، إن العناصر الإرهابية المسحلة التابعة "ي ب ك/بي كا كا" انسحبت بشكل كامل من شرق الفرات شمالي سوريا.

وقال شويغو في تصريحات صحافية من مدينة يريفان عاصمة أرمينيا إن: العناصر انسحبت قبل المهملة المدة المحددة 150 ساعة وفق اتفاق سوتشي الذي وقع بين تركيا وروسيا.

وأوضح شويغو، أن العناصر المسلحة استكملت انسحابها من المناطق الضرورية لإنشاء الممر الأمني، قبل الموعد المحدد.

ووفقًا للنبأ الذي أوردته قناة "سي أن أن تركيا" وترجمته نيوترك بوست، فأن شويغو أكد أن، الشرطة العسكرية الروسية، وقوات حرس الحدود السورية، دخلت إلى المنطقة.

والثلاثاء الماضي، استضافت مدينة سوتشي، قمة تركية روسية انتهت بالتوصل لاتفاق حول انسحاب تنظيم "ي ب ك" الإرهابي بأسلحته عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم خلال 150 ساعة.

ونصت الوثيقة الصادرة عن القمة ان الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري التابع للنظام سيدخلان الى الجانب السوري من الحدود السورية التركية، خارج منطقة عملية نبع السلام، بغية تسهيل إخراج عناصر "ي ب ك" وأسلحتهم حتى عمق 30 كم من الحدود السورية التركية، وينبغي الانتهاء من ذلك خلال 150 ساعة.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

مشاركة على:
-