أنقرة تحمل داعمو "ي ب ك" مسؤولية تفجير "تل أبيض" الإرهابي

أنقرة تحمل داعمو "ي ب ك" مسؤولية تفجير "تل أبيض" الإرهابي
أنقرة تحمل داعمو "ي ب ك" مسؤولية تفجير "تل أبيض" الإرهابي

أنقرة تحمل داعمو "ي ب ك" مسؤولية تفجير "تل أبيض" الإرهابي

حمل رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون داعمي تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي المسؤولية عن التفجير الإرهابي في مدينة تل أبيض السورية، والهجمات المشابهة في المستقبل.

 وعلق ألطون على الهجوم الإرهابي لتنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي الذي استهدف سوقا شعبيا في تل أبيض، أسفر عن من مقتل 13 مدنيا وإصابة 20 بجروح.

وأشار إلى أن الهجوم الإرهابي في مدينة تل أبيض كشف مرة أخرى الوجه الحقيقي لتنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي ومدى خطورة دعم التنظيمات الإرهابية.

ووصف ألطون الهجوم بالشنيع لافتاً إلى أنه أظهر أن التعاون مع التنظيمات الإرهابية لا يردعهم عن الإرهاب، بل على العكس، ينمّي من قدراتهم التدميرية والعنيفة على شن هجمات إرهابية أخرى".

كما بين أن التعاون مع التنظيمات الإرهابية أتاح لها الفرصة والمعدات للتخطيط وشن المزيد من الهجمات الدموية.

ولفت إلى أن التنظيمات تحاول كسب الشرعية عن طريق الدعم الذي تتلقاه من قوى خارجية تبحث عن فرص لشن هجمات إرهابية جديدة.

وقال إن "داعمي هذا التنظيم الإرهابي (ي ب ك/ بي كا كا) مسؤولون عن هذا الهجوم والهجمات المشابهة المحتملة مستقبلا".

وأكد أن بلاده ماضية في مكافحة التنظيمات الإرهابية داخل وخارج البلاد.

وقال "على الذين يحاولون شرعنة تنظيم ي ب ك/ بي كا كا، أن يضعوا أنفسهم مكان ضحايا هذه الهجمات الإرهابية".

وأشار إلى أنه لا يمكن التعامل مع الإرهابيين بمكيالين

والسبت، وقع تفجير إرهابي نفذه تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" بسيارة مفخخة واستهدف سوقا شعبيا بمدينة تل أبيض الواقعة في منطقة "نبع السلام"، ما أسفر عن مقتل 13 مدنيا وإصابة 20 آخرين بجروح.

 

وبمشاركة الجيش الوطني السوري، أطلق الجيش التركي، في 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عملية "نبع السلام" بمنطقة شرق نهر الفرات شمال غربي سوريا؛ لتأمين الحدود التركية، بتطهير المنطقة من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة لاجئين سوريين إلى بلدهم.

 

وعلق الجيش التركي العملية، في 17 من الشهر نفسه، بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه تفاهم بين تركيا روسيا بشأن المنطقة نفسها في 11 من ذلك الشهر.
 

قتلى وجرحى بانفجار مركبة مفخخة في تل أبيض بسوريا

مشاركة على:
-