تدريبات مكثفة لقناصة من قطر على أسلحة تركية في إزمير

تدريبات مكثفة لقناصة من قطر على أسلحة تركية في إزمير
تدريبات مكثفة لقناصة من قطر على أسلحة تركية في إزمير

بالصور: تدريبات مكثفة لقناصة من قطر على أسلحة تركية في إزمير

تحت إشراف الوكالة التركية للتعاون والتنسيق "تيكا" تلقت مجموعة من القناصة القطريين، تدريبات في تركيا، شملت استخدام أسلحة مصنعة بإمكانات محلية.

وتتكون المجموعة التي تم تدريبها في مدرسة الدرك للقوات الخاصة (الكوماندوز) في مدينة إزمير غربي البلاد من 15 عنصراً

وشهدت التدريبات التي استمرت أسبوعين تقديم مدربين وخبراء أتراك تدريبات مختلفة في مجال الاستطلاع، والقنص والتخفي بعد الاستهداف، ومعلومات تقنية أخرى حول الأسلحة والمعدات العسكرية المستخدمة من قبل القناصين.

كما تلقى القناصة القطريون، تدريباتهم على بندقية القنص تركية الصنع "جي مي كي بورا – 12" (JMK Bora-12) التي أنتجتها مؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيميائية التركية.

وعن هذه التدريبات قال رئيس مجلس الأسلحة والرماية لدى الدرك التركي، أوغور أفا، للأناضول إن القناصة القطريون تلقو مختلف أنواع التدريبات الخاصة بالقناصين خلال دورة استمرت لأسبوعين.

كما بين أن هذه التدريبات شملت تعليم مبادئ القنص، وطرق القنص، وكيفية التخفي بعد الاستهداف، والاستطلاع، والقنص في المناطق المأهولة، إلى جانب تزويد المتدربين بمعلومات تقنية حول الأسلحة والمعدات العسكرية المستخدمة في القنص.

من جهته أشاد حمد عبد الله، أحد عناصر القوات الخاصة لدى الشرطة القطرية، بهذه المبادرة وقال إنهم تلقوا تدريبات على القنص من مختلف المسافات، بدءا من 100 متر ولغاية ألف متر.

وكشف عن إعجابه ببندقية القنص التركية "جي مي كي بورا – 12"، مبينا أنها ذات جودة عالية.

وتعد "جي مي كي بورا – 12" أول بندقية قنص مصنعة محليا في تركيا، وهي قادرة على إصابة الهدف من على بعد 1200 متر.

ويستخدم الجيش التركي بندقية القنص المذكورة منذ عام 2014.

 

ImageImage

 

بندقية صيد تركية محلية الصنع تعادل سعر سيارة

مشاركة على:
-