على الرغم من أنهم يقولون إن الوقت يُشفي جميع الجروح، إلا أن سيف الله أوزون لا يزال مسكونًا بزلزال عام 1999 في مقاطعة دوزجي في شمال غرب تركيا، حيث كان محظوظًا بما فيه الكفاية للهروب من الموت بكسر في ذراعه وضلوعه.

في 12 نوفمبر عام 1999، هز دوزجي زلزال بلغت قوته 7.1 در">

ضحايا يستذكرون زلزال 1999 المدمر شمال غرب تركيا

ضحايا يستذكرون زلزال 1999 المدمر شمال غرب تركيا
ضحايا يستذكرون زلزال 1999 المدمر شمال غرب تركيا

ترجمة: ضحايا يستذكرون زلزال 1999 المدمر شمال غرب تركيا

على الرغم من أنهم يقولون إن الوقت يُشفي جميع الجروح، إلا أن سيف الله أوزون لا يزال مسكونًا بزلزال عام 1999 في مقاطعة دوزجي في شمال غرب تركيا، حيث كان محظوظًا بما فيه الكفاية للهروب من الموت بكسر في ذراعه وضلوعه.

في 12 نوفمبر عام 1999، هز دوزجي زلزال بلغت قوته 7.1 درجة استمر 30 ثانية، مما أسفر عن مقتل 710 أشخاص وإصابة 2679.

"من الصعب في الواقع شرح كيف يمكن قلب حياة الشخص رأسًا على عقب خلال ثوانٍ. عدت إلى المنزل بعد العمل وكنت أخطط لمشاهدة التلفزيون".. قال أوزون البالغ من العمر 53 عامًا، والذي كان يعمل مصلحًا: "لقد جاء هذا الزلزال الذي أودى بحياتي تقريبًا".

وأضاف وفق ما نقلت عنه صحيفة "حرييت ديلي نيوز": "وجدت نفسي تحت الأنقاض وبالطبع أشعر بألم شديد. الآن وبعد أن فكرت في الأمر، لم يكن الألم الذي شعرت به في صدري وذراعي شيئًا مقارنة بألم الذين مات أحبائهم".

ويؤكد أنه كان "محظوظًا لأن المبنى الذي كان يعيش فيه يميل نحو اليمين قبل أن ينهار، والتي كانت معجزة، لأن جميع المستأجرين تقريبًا كانوا سيخسرون حياتهم إذا سقط المبنى بشكل عمودي".

وجاء هذا الزلزال بعد أسابيع من زلزال آخر مميت وقع في 17 أغسطس 1999 في مدينة إزميت بشمال غرب تركيا وأسفر عن مقتل 18373 شخصًا وجرح 2381 شخصًا، وبلغت قوته 7.6 درجة وفقًا للأرقام الرسمية الصادرة عن هيئة إدارة الكوارث والطوارئ "أفاد".

"لقد غادرت اسطنبول قبل يومين ولحسن الحظ تخطيت ذلك. لكنني لم أكن أعرف أن الأسوأ لم يأت بعد من أجلي. في رأيي، كان درسًا تعلمناه جيدًا أنه لا يمكن للمرء أن يفلت من القدر".

قال أوزون، الذي لا يزال ذراعه الأيمن لا يعمل بشكل كامل بسبب الإصابات التي لحقت به جراء الزلزال، إنه لا يزال يعاني من كوابيس في ذلك اليوم وهو يعاني من صدمة لا يمكن إصلاحها.

وتابع: "أحيانًا أجد نفسي مستيقظًا ليلا لأرى مباني تنهار على جانبي. أعتقد أن أولئك الذين لديهم نفس التجربة هم وحدهم الذين يفهمونني. حتى الاهتزازات الصغيرة تذكرني بالتجربة المرعبة".

وتعيش إسطنبول هاجس هزة أرضية كبيرة جديدة يتوقعها الخبراء، ويعتبرون أن المدينة البالغ عدد سكانها 16 مليون نسمة غير جاهزة لها.

وقالت ميرف كيران، 32 سنة، إنها كانت تطبخ عندما ضرب الزلزال المقاطعة، وشُلّت بسبب الخوف من عدم وجود شيء يمكنها القيام به.

وأضافت: "لم أستطع حتى مغادرة المطبخ بينما كان المبنى بأكمله يهتز كالورقة. لقد أثبتت الطبيعة الأم قوتها بطريقة قوية لدرجة أنني كنت أرتعرش حتى العظم".

لم تدرك كاران منزلها إلا أنها أدركت حجم الضرر الذي ألحقه الزلزال بالمقاطعة، حيث "انهارت عشرات المباني تحت الأنقاض".

وتتابع: "لقد نشأت في دوزجي، لذلك كنت معتادة على كل جزء من المقاطعة. وقالت "إن رؤية مدرستي، حيث استمتعت بطفولتي المبكرة، وانهيار الحي كان شعورًا لا يوصف".

كان الزلزال نقطة تحول في حياتها حيث قررت أسرتها مغادرة المقاطعة والاستقرار في مقاطعة قونيا بوسط البلاد، والتي تعتبر "أكثر أمانًا من تهديدات الزلازل" مقارنة بالمقاطعات الأخرى المعرض للهزات الأرضية.

وتشهد تركيا الواقعة في منطقة نشاط زلزالي كبير، هزات منتظمة، إلا أن زلزال عام 1999 الذي ضرب قلب البلاد، أثار صدمة كبيرة.

وفي 26 أيلول/ سبتمبر الماضي، ضربت هزة أرضية بقوة 5.8 درجات على مقياس ريختر مدينة اسطنبول، تسببت في تدمير جزئي لعشرات المباني وأشاعت جوًا من الهلع بين سكان المدينة.

مشاركة على:
-