قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، يوم الأربعاء، إن المملكة تعرضت لـ 286 صاروخاً باليستياً و289 طائرة مسيرة.

وأكد الملك سلمان، في كلمة خلال افتتاح أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى، أن "الاعتداءات على السعودية لم تؤثر على التنمية وحي">

الملك سلمان: السعودية تعرضت لـ286 صاروخا باليستيا

الملك سلمان: السعودية تعرضت لـ286 صاروخا باليستيا
الملك سلمان: السعودية تعرضت لـ286 صاروخا باليستيا

الملك سلمان: السعودية تعرضت لـ286 صاروخا باليستيا

قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، يوم الأربعاء، إن المملكة تعرضت لـ 286 صاروخاً باليستياً و289 طائرة مسيرة.

وأكد الملك سلمان، في كلمة خلال افتتاح أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى، أن "الاعتداءات على السعودية لم تؤثر على التنمية وحياة المواطنين والمقيمين بفضل منتسبي القوات العسكرية والأمنية".

وصرح أن المملكة عانت من سياسات وممارسات النظام الإيراني ووكلائه، مضيفاً أن سياسات وممارسات طهران ووكلائها وصلت مؤخراً إلى ذروة جديدة من الأعمال الممنهجة والمتعمدة لتقويض فرص السلام والأمن في المنطقة.

وشدد على أن "النظام الإيراني يجب أن يدرك أنه أمام خيارات جدية وأن لكل خيار تبعات سيتحمل نتائجها".

وأفاد أن "المملكة لا تنشد الحرب لأن يدها التي كانت دوماً ممتدة للسلام وأسمى من أن تلحق الضرر بأحد"، مؤكداً أن "الرياض على أهبة الاستعداد للدفاع عن شعبها بكل حزم ضد أي عدوان".

وبين أن "الاعتداءات التخريبية على المنشآت النفطية في بقيق وخريص، والتي استخدمت فيها الأسلحة الإيرانية، أظهرت مستوى الإحباط الذي وصل إليه النظام الإيراني، مما جعل العالم يتوحد في مواجهة هذا العدوان الإجرامي".

وقال: "لقد نجحنا بسواعد أبنائنا في استعادة الطاقة الإنتاجية بهذه المنشآت خلال وقت قياسي أثبت للعالم قدرة المملكة على تلبية الطلب عند حدوث أي نقص في الإمدادات ودورها الرائد في ضمان أمن واستقرار إمدادات الطاقة العالمية".

وتابع إنه يأمل "في أن يختار النظام الإيراني جانب الحكمة وأن يدرك أنه لا سبيل له لتجاوز الموقف الدولي الرافض لممارساته إلا بترك فكره التوسعي والتخريبي".

وفيما يخص الملف اليمني، صرح الملك سلمان بأن جهود المملكة أثمرت بتوقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

وعبر عن أمله أن يفتح الاتفاق الباب أمام تفاهمات أوسع للوصول إلى حل سياسي للأزمة وفقا للمرجعيات الثلاث، ويتيح للشعب اليمني استشراف مستقبل يسود فيه الأمن والاستقرار والتنمية.

مشاركة على:
-