Saturday 14th of December 2019
يوزغات-نيو ترك بوست

قال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، الأحد، إن الاتفاقية التي أبرمتها بلاده مع الحكومة الشرعية الليبية فتحت طريق أمام تركيا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أوقطاي خلال فعالية بولاية يوزغات وسط البلاد، وفق الأناضول.

وأشار أوقطاي إلى أن تركيا أبرمت الاتفاقية مع ليبيا "في ظل محاولة قوى دولية حشر تركيا في الزاوية فيما يتعلق بشرقي البحر المتوسط".

وأوضح أن تركيا أبرمت مع ليبيا اتفاقية المنطقة الاقتصادية الخالصة.

وأضاف: "الاتفاقية التي أبرمناها مع الحكومة الليبية الشرعية، فتحت الطريق أمام تركيا في المنطقة الممتدة من تركيا إلى ليبيا، وسنكون شاهدين على نتائج ذلك سوية".

والأربعاء الماضي، استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج في قصر "دولما بهتشة" بمدينة إسطنبول.

وأفاد بيان صادر عن مكتب الاتصال في الرئاسة التركية بأن حكومتي البلدين وقعتا مذكرتي تفاهم؛ الأولى حول التعاون الأمني والعسكري بين البلدين، والثانية حول السيادة على المناطق البحرية، التي تهدف إلى حماية حقوق البلدين النابعة من القانون الدولي.

وتهدف المذكرتان إلى تعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين.

السياحة في تركيا

يوزغات-نيو ترك بوست

قال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، الأحد، إن الاتفاقية التي أبرمتها بلاده مع الحكومة الشرعية الليبية فتحت طريق أمام تركيا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أوقطاي خلال فعالية بولاية يوزغات وسط البلاد، وفق الأناضول.

وأشار أوقطاي إلى أن تركيا أبرمت الاتفاقية مع ليبيا "في ظل محاولة قوى دولية حشر تركيا في الزاوية فيما يتعلق بشرقي البحر المتوسط".

وأوضح أن تركيا أبرمت مع ليبيا اتفاقية المنطقة الاقتصادية الخالصة.

وأضاف: "الاتفاقية التي أبرمناها مع الحكومة الليبية الشرعية، فتحت الطريق أمام تركيا في المنطقة الممتدة من تركيا إلى ليبيا، وسنكون شاهدين على نتائج ذلك سوية".

والأربعاء الماضي، استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج في قصر "دولما بهتشة" بمدينة إسطنبول.

وأفاد بيان صادر عن مكتب الاتصال في الرئاسة التركية بأن حكومتي البلدين وقعتا مذكرتي تفاهم؛ الأولى حول التعاون الأمني والعسكري بين البلدين، والثانية حول السيادة على المناطق البحرية، التي تهدف إلى حماية حقوق البلدين النابعة من القانون الدولي.

وتهدف المذكرتان إلى تعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين.