Monday 20th of January 2020
ترجمة نيوترك بوست

كشفت الشرطة مساء الجمعة، تفاصيل كاملة عن عملية أمنية نفذتها لاعتقال عصابة مخصصة في منطقة "سيليفري" بإسطنبول في خداع الفتيات الأجنبيات واحضراهن لتركيا من أجل "الدعارة".

وفي التفاصيل الواردة من وكالة "دوغان"، وترجمتها وكالة "نيوترك بوست" فإن امرأتين أجنبيتين وصلتا إلى إسطنبول بعد تعرضهما لعملية خداع من قبل "عصابة الدعارة".

 ويقلن الامرأتين الأوزباكستانيتين خلال مقابلتهن في دائرة الهجرة في منطقة "سيليفري" في إسطنبول، إنهن تعرضتا لعملية خداع من قبل "عصابة دعارة" في إسطنبول.

وتحدثتا الامرأتين عن اللحظات الأولى لوصولهما، حيث كشفتا أن العصابة خصصت لهن مواطنًا تركيًا لانتظارهن واستقبالهن في مطار إسطنبول ومن ثم التوجه بهن لأحد مراكز التسوق الكبيرة وبعد ذلك لـ"كوافير".

وأضفتا أنهن تعرضن لعملية خداع واضحة، حيث أكد لهن فرد العصابة بأن عملهن سيكون في شركة مرموقة وراتب جيد، ولكن الامرأتين شعرتا بالخداع منذ أول يوم لوصولهما، حيث توجه بهن بعد الانتهاء من التسوق والكوافير إلى منزل مخصص لإجبار الفتيات الأجنبيات على شرب الكحول والفاحشة.  

هذه الاعترافات الخطيرة، دفعت الشرطة لفتح تحقيقًا شاملًا في الحادثة لرصد ومتابعة تحركات هذه العصابة في منطقة سيليفري.

وتؤكد الشرطة – وفق ما أوردت "الوكالة" أنها تمكنت من إنقاذ 21 أمراه أجنبيه، واحتجاز 11 فردًا مشتبهًا خلال الحملة الأمنية التي عرضت أجزاء منها في مقطع فيديو مصور.

وعرضت الشرطة جانب من العملية الأمنية، حيث بدأت الشرطة عمليتها بتحديد أعضاء المنظمة الإجرامية ومراقبتهم، كما رصدت الفنادق التي تتعاقد معها العصابة والمنازل المستخدمة في العملية.

وكشفت الشرطة أنها اعتقلت زعيم العصابة ونائبه بعد حصولها على معلومات تفيد بتواجدهما في مطار إسطنبول الدولي الثالث من ديسمبر/كانون الأول الجاري، وأنها بدأت فعلًا باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع خروجهما من المطار، والتمكن من اعتقالهما وهذا ما حققته الشرطة بالفعل.

 

 

 

السياحة في تركيا

ترجمة نيوترك بوست

كشفت الشرطة مساء الجمعة، تفاصيل كاملة عن عملية أمنية نفذتها لاعتقال عصابة مخصصة في منطقة "سيليفري" بإسطنبول في خداع الفتيات الأجنبيات واحضراهن لتركيا من أجل "الدعارة".

وفي التفاصيل الواردة من وكالة "دوغان"، وترجمتها وكالة "نيوترك بوست" فإن امرأتين أجنبيتين وصلتا إلى إسطنبول بعد تعرضهما لعملية خداع من قبل "عصابة الدعارة".

 ويقلن الامرأتين الأوزباكستانيتين خلال مقابلتهن في دائرة الهجرة في منطقة "سيليفري" في إسطنبول، إنهن تعرضتا لعملية خداع من قبل "عصابة دعارة" في إسطنبول.

وتحدثتا الامرأتين عن اللحظات الأولى لوصولهما، حيث كشفتا أن العصابة خصصت لهن مواطنًا تركيًا لانتظارهن واستقبالهن في مطار إسطنبول ومن ثم التوجه بهن لأحد مراكز التسوق الكبيرة وبعد ذلك لـ"كوافير".

وأضفتا أنهن تعرضن لعملية خداع واضحة، حيث أكد لهن فرد العصابة بأن عملهن سيكون في شركة مرموقة وراتب جيد، ولكن الامرأتين شعرتا بالخداع منذ أول يوم لوصولهما، حيث توجه بهن بعد الانتهاء من التسوق والكوافير إلى منزل مخصص لإجبار الفتيات الأجنبيات على شرب الكحول والفاحشة.  

هذه الاعترافات الخطيرة، دفعت الشرطة لفتح تحقيقًا شاملًا في الحادثة لرصد ومتابعة تحركات هذه العصابة في منطقة سيليفري.

وتؤكد الشرطة – وفق ما أوردت "الوكالة" أنها تمكنت من إنقاذ 21 أمراه أجنبيه، واحتجاز 11 فردًا مشتبهًا خلال الحملة الأمنية التي عرضت أجزاء منها في مقطع فيديو مصور.

وعرضت الشرطة جانب من العملية الأمنية، حيث بدأت الشرطة عمليتها بتحديد أعضاء المنظمة الإجرامية ومراقبتهم، كما رصدت الفنادق التي تتعاقد معها العصابة والمنازل المستخدمة في العملية.

وكشفت الشرطة أنها اعتقلت زعيم العصابة ونائبه بعد حصولها على معلومات تفيد بتواجدهما في مطار إسطنبول الدولي الثالث من ديسمبر/كانون الأول الجاري، وأنها بدأت فعلًا باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع خروجهما من المطار، والتمكن من اعتقالهما وهذا ما حققته الشرطة بالفعل.