Sunday 12th of July 2020
متابعة نيوترك بوست

  دعت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا في بيان ثلاثي جميع الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري لإطلاق النار وتعليق كل العمليات العسكرية .

و اشترطت فيه حكومة الوفاق الوطني ( الحكومة الشرعية المعترف بها ) انسحاب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من سرت والجفرة للتهدئة ووقف اطلاق النار .

وفي بيان نشرته الخارجية الإيطالية على موقعها الإلكتروني اليوم قالت :"إنه في ضوء المخاطر المتزايدة والتصعيد الاقليمي وتدهور الوضع الليبي فان فرنسا وألمانيا وإيطاليا وجهوا دعوة إلى جميع الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري وغير المشروط للقتال ووقف النشاط العسكري المستمر في أنحاء ليبيا.

وأكمل البيان أن ايجاد حل مستدام للصراع القائم في ليبيا يتطلب وقفاً شاملاً لإطلاق النار والقتال الدائر حتى يمكن تهيئة المناخ لكي يتم استئناف الحوار السياسي بين كل الاطراف الليبية المتنازعة فيما بينها 
هذا وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية إنه يتعين على جميع الأطراف المتنازعة في ليبيا العمل على خفض التصعيد والالتزام بوقف القتال وإطلاق النار والعودة إلى طاولة الحوار السياسي تحت رعاية الأمم المتحدة  وما تم الاتفاق علية سابقا في مؤتمر برلين. 
و أكد الاتحاد الأوروبي على لسان المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو ردا أن عملية السلام في ليبيا ينبغي أن تكون تحت مظلة الأمم المتحدة وأن تكون في إطار اتفاق برلين ، وكان ذلك ردا على سؤال حول المقترح الذي قدمه الرئيس التونسي قيس سعيد فيما يتعلق بالوضع في ليبيا .
هذا وقد اشترطت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا انسحاب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من مدينة سرت الساحلية ومنطقة الجفرة كشرط مسبق لإجراء أي محادثات من أجل التوصل لوقف القتال وإطلاق النار في ليبيا .
على صعيد ذاته قال ابراهيم قالين الناطق باسم الرئاسة التركية :"إن على قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الانسحاب من الجُفرة وسرت وأضاف ايضا خلال مقابلة مع قناة سي إن إن التركية أن عودةَ الأطراف المتنازعة لاتفاق الصخيرات هو أحد شروط حكومة الوفاق لكي يستمر وقف إطلاق النار.
وقال فتحي باشاغا وزير حكومة الوفاق الشرعية والمعترف بها دوليا:" إنه قد ناقش مع المسئولين في الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي وقيادة القوات الأميركية في أفريقيا كل ما يتعلق بالتعاون الأمني بين ليبيا والولاياتِ المتحدة".

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

  دعت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا في بيان ثلاثي جميع الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري لإطلاق النار وتعليق كل العمليات العسكرية .

و اشترطت فيه حكومة الوفاق الوطني ( الحكومة الشرعية المعترف بها ) انسحاب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من سرت والجفرة للتهدئة ووقف اطلاق النار .

وفي بيان نشرته الخارجية الإيطالية على موقعها الإلكتروني اليوم قالت :"إنه في ضوء المخاطر المتزايدة والتصعيد الاقليمي وتدهور الوضع الليبي فان فرنسا وألمانيا وإيطاليا وجهوا دعوة إلى جميع الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري وغير المشروط للقتال ووقف النشاط العسكري المستمر في أنحاء ليبيا.

وأكمل البيان أن ايجاد حل مستدام للصراع القائم في ليبيا يتطلب وقفاً شاملاً لإطلاق النار والقتال الدائر حتى يمكن تهيئة المناخ لكي يتم استئناف الحوار السياسي بين كل الاطراف الليبية المتنازعة فيما بينها 
هذا وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية إنه يتعين على جميع الأطراف المتنازعة في ليبيا العمل على خفض التصعيد والالتزام بوقف القتال وإطلاق النار والعودة إلى طاولة الحوار السياسي تحت رعاية الأمم المتحدة  وما تم الاتفاق علية سابقا في مؤتمر برلين. 
و أكد الاتحاد الأوروبي على لسان المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو ردا أن عملية السلام في ليبيا ينبغي أن تكون تحت مظلة الأمم المتحدة وأن تكون في إطار اتفاق برلين ، وكان ذلك ردا على سؤال حول المقترح الذي قدمه الرئيس التونسي قيس سعيد فيما يتعلق بالوضع في ليبيا .
هذا وقد اشترطت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا انسحاب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر من مدينة سرت الساحلية ومنطقة الجفرة كشرط مسبق لإجراء أي محادثات من أجل التوصل لوقف القتال وإطلاق النار في ليبيا .
على صعيد ذاته قال ابراهيم قالين الناطق باسم الرئاسة التركية :"إن على قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الانسحاب من الجُفرة وسرت وأضاف ايضا خلال مقابلة مع قناة سي إن إن التركية أن عودةَ الأطراف المتنازعة لاتفاق الصخيرات هو أحد شروط حكومة الوفاق لكي يستمر وقف إطلاق النار.
وقال فتحي باشاغا وزير حكومة الوفاق الشرعية والمعترف بها دوليا:" إنه قد ناقش مع المسئولين في الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي وقيادة القوات الأميركية في أفريقيا كل ما يتعلق بالتعاون الأمني بين ليبيا والولاياتِ المتحدة".