Tuesday 4th of August 2020

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد سيواصل العمل للإكثار من أصدقائه، والتقليل من خصومه في الداخل.

جاء ذلك في كلمته عبر تقنية الفيديو، في برنامج المعايدة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، الذي نضمه الحزب لكل فروعه عبر ولايات الوطن.

وقال أردوغان "سنكثر من أصدقائنا، ونقلل من أعدائنا، وإن سبب وجود العدالة والتنمية، وتواجدنا في مناصبنا وتعليق الكثير من الناس آمالهم علينا واحد".

وشدّد على أنّ بلاده أضحت خلال ال18 عاما الأخيرة من حكم حزب العدالة والتنمية، الملاذ الآمن لكافة المظلومين ومن كل أنحاء العالم، كما أنها باتت الدولة التي تدافع عن حقوقهم، مذكرا كافة أعضاء الحزب بمدى المسؤولية التي على عاتقهم.

وحذر أدوغان أعضاء حزبه من استغلال مناصبهم لتحقيق مصالحهم الشخصية بدل من خدمة الشعب، قائلا "من يرى نفسه أعلى من الشعب ويكسر قلوب أبناء الشعب، لا يمكنه أن يصبح عضوا في العدالة والتنمية".

وأشار إلى أنه يريد أن يكون مؤتمر حزب العدالة والتنمية القادم بمثابة قيامة وولادة جديدة بالنسبة لكل منتسبي الحزب.

وثمّن إعادة فتح مسجد آيا صوفيا الكبير بعد 86 عاما من تحويله لمتحف، معبرا عن البهجة والسعادة التي أضفاها هذا القرار خاصة في عيد الأضحى. 

وأشار أردوغان إلى حالة الحزن التي انتابت الكعبة الشريفة هذا العام بسبب أداء عدد محدود من المسلمين فريضة الحج، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن الكثير من المسلمين المظلومين عبر العالم من سوريا وفلسطين وإقليم أراكان وإقليم تركستان الشرقية يقضون عيد الأضحى وسط مشاعر من الحزن والألم.

وختم أردوغان كلمته بالتأكيد على التزام حزبه بمبدأ "علم واحد، شعب واحد، دولة واحدة، ووطن واحد" في مسيرته نحو المستقبل، وتقديم التهاني لجميع منتسبي العدالة والتنمية وللشعب التركي بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

 

 

 

السياحة في تركيا

 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، أن حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد سيواصل العمل للإكثار من أصدقائه، والتقليل من خصومه في الداخل.

جاء ذلك في كلمته عبر تقنية الفيديو، في برنامج المعايدة بمناسبة عيد الأضحى المبارك، الذي نضمه الحزب لكل فروعه عبر ولايات الوطن.

وقال أردوغان "سنكثر من أصدقائنا، ونقلل من أعدائنا، وإن سبب وجود العدالة والتنمية، وتواجدنا في مناصبنا وتعليق الكثير من الناس آمالهم علينا واحد".

وشدّد على أنّ بلاده أضحت خلال ال18 عاما الأخيرة من حكم حزب العدالة والتنمية، الملاذ الآمن لكافة المظلومين ومن كل أنحاء العالم، كما أنها باتت الدولة التي تدافع عن حقوقهم، مذكرا كافة أعضاء الحزب بمدى المسؤولية التي على عاتقهم.

وحذر أدوغان أعضاء حزبه من استغلال مناصبهم لتحقيق مصالحهم الشخصية بدل من خدمة الشعب، قائلا "من يرى نفسه أعلى من الشعب ويكسر قلوب أبناء الشعب، لا يمكنه أن يصبح عضوا في العدالة والتنمية".

وأشار إلى أنه يريد أن يكون مؤتمر حزب العدالة والتنمية القادم بمثابة قيامة وولادة جديدة بالنسبة لكل منتسبي الحزب.

وثمّن إعادة فتح مسجد آيا صوفيا الكبير بعد 86 عاما من تحويله لمتحف، معبرا عن البهجة والسعادة التي أضفاها هذا القرار خاصة في عيد الأضحى. 

وأشار أردوغان إلى حالة الحزن التي انتابت الكعبة الشريفة هذا العام بسبب أداء عدد محدود من المسلمين فريضة الحج، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن الكثير من المسلمين المظلومين عبر العالم من سوريا وفلسطين وإقليم أراكان وإقليم تركستان الشرقية يقضون عيد الأضحى وسط مشاعر من الحزن والألم.

وختم أردوغان كلمته بالتأكيد على التزام حزبه بمبدأ "علم واحد، شعب واحد، دولة واحدة، ووطن واحد" في مسيرته نحو المستقبل، وتقديم التهاني لجميع منتسبي العدالة والتنمية وللشعب التركي بمناسبة عيد الأضحى المبارك.