Wednesday 23rd of September 2020

أكد نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، أن زيارة الوفد التركي اليوم السبت، إلى بيروت بمثابة "شيك مفتوح" لتقديم شتى أنواع المساعدات لأشقائنا اللبنانيين، لتجاوز نكبة مرفأ بيروت.

والتقى نائب الرئيس أردوغان، ووزير الخارجية التركي، بالرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الوزراء حسان دياب، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، للتعبير عن تضامن تركيا مع لبنان وشعبه في محنته جراء انفجار مرفأ بيروت، وتقديمات المساعدات اللازمة.

وبعد لقاء الوفد التركي بالجانب اللبناني، قال فؤاد أوقطاي في تصريحات لوكالة الأناضول: أبلغَنا الجانب اللبناني بوجود حاجة ماسّة لمستلزمات البناء وخاصة الزجاج، وأعربنا عن استعدادنا لتقديم الدعم اللّازم.

وأضاف سنواصل إرسال المساعدات الغذائية إلى لبنان، وسنكون بجانبه حتى عودة مرفأ بيروت إلى نشاطه الطبيعي.

وأشار أوقطاي أنه والوفد المرافق له خلال هذه الزياة قد لمسوا مكانة مميزة ل تركيا وشعبها لدى الشعب اللبناني.

وبالتزامن مع هذه الزيارة الرسمية التضامنية، أطلق الهلال الأحمر التركي، حملة إغاثية لمساعدة المتضررين من انفجار مرفأ بيروت، وأوضح الهلال الأحمر في بيان له اليوم السبت، أن الحملة تحت شعار "مد يدك لبيروت الجريحة".

وأشار أنه يمكن المشاركة في الحملة من خلال زيارة موقع المنظمة أو الاتصال بأرقام الهواتف المخصصة أو عبر رسائل نصية قصيرة خاصة موجودة على موقع المؤسسة.

من جهتها أطلقت هيئة الإغاثة التركية IHH، حملة عاجلة لجمع التبرعات للمتضررين من الانفجار، حيث وزعت في هذا الإطار مواد غذائية على 3 آلاف و700 شخصا، مع مواصلة طواقمها الطبية والانقاذية عملها ضمن البحث والانقاذ واستقبال المصابين وتقديم الوجبات الغذائية على الأسر المتضررة.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

أكد نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، أن زيارة الوفد التركي اليوم السبت، إلى بيروت بمثابة "شيك مفتوح" لتقديم شتى أنواع المساعدات لأشقائنا اللبنانيين، لتجاوز نكبة مرفأ بيروت.

والتقى نائب الرئيس أردوغان، ووزير الخارجية التركي، بالرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الوزراء حسان دياب، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، للتعبير عن تضامن تركيا مع لبنان وشعبه في محنته جراء انفجار مرفأ بيروت، وتقديمات المساعدات اللازمة.

وبعد لقاء الوفد التركي بالجانب اللبناني، قال فؤاد أوقطاي في تصريحات لوكالة الأناضول: أبلغَنا الجانب اللبناني بوجود حاجة ماسّة لمستلزمات البناء وخاصة الزجاج، وأعربنا عن استعدادنا لتقديم الدعم اللّازم.

وأضاف سنواصل إرسال المساعدات الغذائية إلى لبنان، وسنكون بجانبه حتى عودة مرفأ بيروت إلى نشاطه الطبيعي.

وأشار أوقطاي أنه والوفد المرافق له خلال هذه الزياة قد لمسوا مكانة مميزة ل تركيا وشعبها لدى الشعب اللبناني.

وبالتزامن مع هذه الزيارة الرسمية التضامنية، أطلق الهلال الأحمر التركي، حملة إغاثية لمساعدة المتضررين من انفجار مرفأ بيروت، وأوضح الهلال الأحمر في بيان له اليوم السبت، أن الحملة تحت شعار "مد يدك لبيروت الجريحة".

وأشار أنه يمكن المشاركة في الحملة من خلال زيارة موقع المنظمة أو الاتصال بأرقام الهواتف المخصصة أو عبر رسائل نصية قصيرة خاصة موجودة على موقع المؤسسة.

من جهتها أطلقت هيئة الإغاثة التركية IHH، حملة عاجلة لجمع التبرعات للمتضررين من الانفجار، حيث وزعت في هذا الإطار مواد غذائية على 3 آلاف و700 شخصا، مع مواصلة طواقمها الطبية والانقاذية عملها ضمن البحث والانقاذ واستقبال المصابين وتقديم الوجبات الغذائية على الأسر المتضررة.