Tuesday 24th of November 2020
متابعة نيوترك بوست

أعلنت وزارة الداخلية التركية، عن تأجيل جميع الأنشطة والفعاليات التي تنظمها المؤسسات المهنية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والتعاونيات إلى غاية 1 كانون الأول/ديسمبر القادم.

جاء ذلك وفق بيان للداخلية التركية، اليوم الجمعة.

ويأتي قرار الداخلية التركية، في إطار حرصها الشديد على تطبيق التدابير الوقائية من كورونا.

وفي سياق متصل أكد وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، ليلة الأربعاء، على انخفاض أعداد الإصابات إلى النصف في كثير من المدن التركية، وذلك عقب انتهاء الاجتماع بالمجلس العلمي لمكافحة فيروس كورونا.

وأكد قوجة أن الحكومة لا يمكتها إخفاء أرقام الوفيات، داعيا المشككين إلى احترام الأرقام التي تقدمها وزارة الصحة.

وأشار قوجة إلى أن اللقاح صار جاهزا، ولم يتبقى سوى شهرين أو ثلاثة لطرحه في المستشفيات التركية، مضيفا أنه خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة المقبلة سيتم رفع أعداد التحاليل اليومية إلى 200 ألف تحليل.

وأوضح أنه ليست كل الحالات الإيجابية مريضة، هناك حالات لا تظهر عليها الأعراض بالرغم من أن نتيجة الاختبار إيجابية، مضيفا أن هؤلاء يشكلون أغلبية المصابين بكورونا.

ولفت إلى أنه في عام 2019 توفي في تركيا 329274 شخص، أما في عام 2020 فحتى اللحظة عدد الوفيات بلغ 339026 شخص.

كما أشار إلى انخفاض نسبة إصابات كورونا في العاصمة أنقرة خلال الأسبوعين الآخرين، بعدما كانت في طليعة المدن الأكثر تسجيلا لأعداد الإصابات، مضيفا أن "إسطنبول أيضا شهدت انخفاضا في عدد الاصابات بنسبة 2.8 بالمئة".

وأكد قوجة أن الحكومة لا يمكتها إخفاء أرقام الوفيات، داعيا المشككين إلى احترام الأرقام التي تقدمها وزارة الصحة.

وبخصوص العودة إلى الدراسة، أشار قوجة إلى أنه لحد اللحظة لم نواجه أية مشكلة صحية مع طلاب الصف الأول وطلاب الحضانة، مضيفا أنه من المتوقع بدء طلاب الصف الثاني الدراسة وجها لوجه، فيما يتم مناقشة اقتراح بدء الدوام للصف الثامن وال12 في الأيام المقبلة.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

أعلنت وزارة الداخلية التركية، عن تأجيل جميع الأنشطة والفعاليات التي تنظمها المؤسسات المهنية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والتعاونيات إلى غاية 1 كانون الأول/ديسمبر القادم.

جاء ذلك وفق بيان للداخلية التركية، اليوم الجمعة.

ويأتي قرار الداخلية التركية، في إطار حرصها الشديد على تطبيق التدابير الوقائية من كورونا.

وفي سياق متصل أكد وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، ليلة الأربعاء، على انخفاض أعداد الإصابات إلى النصف في كثير من المدن التركية، وذلك عقب انتهاء الاجتماع بالمجلس العلمي لمكافحة فيروس كورونا.

وأكد قوجة أن الحكومة لا يمكتها إخفاء أرقام الوفيات، داعيا المشككين إلى احترام الأرقام التي تقدمها وزارة الصحة.

وأشار قوجة إلى أن اللقاح صار جاهزا، ولم يتبقى سوى شهرين أو ثلاثة لطرحه في المستشفيات التركية، مضيفا أنه خلال الأسابيع الثلاثة أو الأربعة المقبلة سيتم رفع أعداد التحاليل اليومية إلى 200 ألف تحليل.

وأوضح أنه ليست كل الحالات الإيجابية مريضة، هناك حالات لا تظهر عليها الأعراض بالرغم من أن نتيجة الاختبار إيجابية، مضيفا أن هؤلاء يشكلون أغلبية المصابين بكورونا.

ولفت إلى أنه في عام 2019 توفي في تركيا 329274 شخص، أما في عام 2020 فحتى اللحظة عدد الوفيات بلغ 339026 شخص.

كما أشار إلى انخفاض نسبة إصابات كورونا في العاصمة أنقرة خلال الأسبوعين الآخرين، بعدما كانت في طليعة المدن الأكثر تسجيلا لأعداد الإصابات، مضيفا أن "إسطنبول أيضا شهدت انخفاضا في عدد الاصابات بنسبة 2.8 بالمئة".

وأكد قوجة أن الحكومة لا يمكتها إخفاء أرقام الوفيات، داعيا المشككين إلى احترام الأرقام التي تقدمها وزارة الصحة.

وبخصوص العودة إلى الدراسة، أشار قوجة إلى أنه لحد اللحظة لم نواجه أية مشكلة صحية مع طلاب الصف الأول وطلاب الحضانة، مضيفا أنه من المتوقع بدء طلاب الصف الثاني الدراسة وجها لوجه، فيما يتم مناقشة اقتراح بدء الدوام للصف الثامن وال12 في الأيام المقبلة.