Thursday 26th of November 2020
ترجمة نيو ترك بوست

أكد وزير الصحة فخر الدين قوجة أن حالات الإصابة بفيروس كورونا تتزايد في العديد من المحافظات، خاصة اسطنبول وبورصة.

وتشهد محافظة إسطنبول الأكثر كثافة سكانية في البلاد، تزايدًا في أعداد إصابات فيروز كورونا، وفق ما تناقلته وسائل إعلام تركية وترجمته نيو ترك بوست.

جاءت تصريحات قوجة خلال زيارته إلى محافظة أرضروم، والتي التقى بها والي المحافظة أوكاي مميش.

وقال قوجة: "حتى في أكثر البلدان تقدمًا، شهدنا أن قدرات النظام الصحي وإنتاجه لم تكن كافية، ومع ذلك، فقد تمكنا من توفير جميع أنواع المنتجات من الكمامات إلى باقي أدوات الحماية، ومن الأدوية إلى أجهزة التنفس الصناعي من اليوم الأول مع المنتجين المحليين".

وحول تقديم المساعدات الطبية بجائحة كورونا، أفاد قوجة، بأن تقديم المساعدات جاء بعد تلبية كافة احتياجات شعبنا، وتابع، "لقد مدنا يد العون في الأيام المضطربة",

وشدد على أن الطواقم الصحية تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، سواء لإجراء الاختبارات أو لمتابعة أوضاع المصابين الصحية، مؤكدًا على أن تركيا حافظت على مقاومتها لهذه الكارثة، وفق وصفه.

ونوه إلى أن تركيا نجحت في مكافحة الوباء بنقيض العديد من البلدان في العالم، بفضل البنية التحتية الصحية القوية، والمتخصصين في الرعاية الصحية المؤهلين والمخلصين، والموارد العامة القوية، وفق قوله.

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

أكد وزير الصحة فخر الدين قوجة أن حالات الإصابة بفيروس كورونا تتزايد في العديد من المحافظات، خاصة اسطنبول وبورصة.

وتشهد محافظة إسطنبول الأكثر كثافة سكانية في البلاد، تزايدًا في أعداد إصابات فيروز كورونا، وفق ما تناقلته وسائل إعلام تركية وترجمته نيو ترك بوست.

جاءت تصريحات قوجة خلال زيارته إلى محافظة أرضروم، والتي التقى بها والي المحافظة أوكاي مميش.

وقال قوجة: "حتى في أكثر البلدان تقدمًا، شهدنا أن قدرات النظام الصحي وإنتاجه لم تكن كافية، ومع ذلك، فقد تمكنا من توفير جميع أنواع المنتجات من الكمامات إلى باقي أدوات الحماية، ومن الأدوية إلى أجهزة التنفس الصناعي من اليوم الأول مع المنتجين المحليين".

وحول تقديم المساعدات الطبية بجائحة كورونا، أفاد قوجة، بأن تقديم المساعدات جاء بعد تلبية كافة احتياجات شعبنا، وتابع، "لقد مدنا يد العون في الأيام المضطربة",

وشدد على أن الطواقم الصحية تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، سواء لإجراء الاختبارات أو لمتابعة أوضاع المصابين الصحية، مؤكدًا على أن تركيا حافظت على مقاومتها لهذه الكارثة، وفق وصفه.

ونوه إلى أن تركيا نجحت في مكافحة الوباء بنقيض العديد من البلدان في العالم، بفضل البنية التحتية الصحية القوية، والمتخصصين في الرعاية الصحية المؤهلين والمخلصين، والموارد العامة القوية، وفق قوله.