Thursday 26th of November 2020
ترجمة نيو ترك بوست

أعلنت بلدية اسطنبول نيتها توظيف سائقي أجرة يجيدون التحدث باللغة الإنجليزية، في مشروع سيضم أكثر من 6 آلاف سيارة أجرة، وبالإضافة إلى راتب شهري سيحصل السائقون المتحدثون باللغة الإنجليزية على أقساطٍ إضافية.
 

وسوف تمنح البلدية الشركةَ المستحقة، حق تنفيذ المشروع في مناقصة ستجريها بين الشركات التركية. حيث يهدف المشروع إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة من قبل سائقي سيارات الأجرة في مدينة اسطنبول، وفق ما ترجمته نيو ترك بوست عن الإعلام التركي. 
 

ويصب المشروع في صالح قطاع سيارات الأجرة؛ إذ ستزداد أعدادها من 17 ألفاً و395 لتصل إلى 23 ألفًا بعد تنفيذه.

جدير بالذكر أن البلدية إضافة إلى اشتراطها تحدث السائق باللغة الإنجليزية، أكدت على أن عمر المتقدمين على الوظيفة يجب ألا يقل عن 21 عاماً.
 

وبحسب نائب السكرتير العام في بلدية اسطنبول، أورهان دمير، فإن المشروع أصبح جاهزاً تقريباً، وسينقل إلى أرض الواقع لتجريبه في القريب العاجل. ويرجح أن البلدية عمدت إلى تنفيذ هذا المشروع بسبب أعداد السياح المتزايدة في كل عام إلى تركيا.
 

ويذكر أن تركيا عانت من انخفاض السياح بنسبة 75% في العام الجاري مقارنة بالعام الماضي، حيث كان عدد السياح في أول ستة أشهر من العام الحالي 4 مليون ونصف، فيما وصل عددهم في نفس الفترة من العام الماضي إلى 18 مليون، حيث كان لإسطنبول منهم النصيب الأكبر.

 

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

ترجمة نيو ترك بوست

أعلنت بلدية اسطنبول نيتها توظيف سائقي أجرة يجيدون التحدث باللغة الإنجليزية، في مشروع سيضم أكثر من 6 آلاف سيارة أجرة، وبالإضافة إلى راتب شهري سيحصل السائقون المتحدثون باللغة الإنجليزية على أقساطٍ إضافية.
 

وسوف تمنح البلدية الشركةَ المستحقة، حق تنفيذ المشروع في مناقصة ستجريها بين الشركات التركية. حيث يهدف المشروع إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة من قبل سائقي سيارات الأجرة في مدينة اسطنبول، وفق ما ترجمته نيو ترك بوست عن الإعلام التركي. 
 

ويصب المشروع في صالح قطاع سيارات الأجرة؛ إذ ستزداد أعدادها من 17 ألفاً و395 لتصل إلى 23 ألفًا بعد تنفيذه.

جدير بالذكر أن البلدية إضافة إلى اشتراطها تحدث السائق باللغة الإنجليزية، أكدت على أن عمر المتقدمين على الوظيفة يجب ألا يقل عن 21 عاماً.
 

وبحسب نائب السكرتير العام في بلدية اسطنبول، أورهان دمير، فإن المشروع أصبح جاهزاً تقريباً، وسينقل إلى أرض الواقع لتجريبه في القريب العاجل. ويرجح أن البلدية عمدت إلى تنفيذ هذا المشروع بسبب أعداد السياح المتزايدة في كل عام إلى تركيا.
 

ويذكر أن تركيا عانت من انخفاض السياح بنسبة 75% في العام الجاري مقارنة بالعام الماضي، حيث كان عدد السياح في أول ستة أشهر من العام الحالي 4 مليون ونصف، فيما وصل عددهم في نفس الفترة من العام الماضي إلى 18 مليون، حيث كان لإسطنبول منهم النصيب الأكبر.