شهدت منطقة أكسراي وسط تركيا، حادثة مروعة بطلاها أم ذات ال36 عاما، التي كانت ضحية ابنها ذو ال20 عاما، خلال شجار دار بينهما، لتجد الأم نفسها رهينة والسكين على رقبتها.

وحسب ما ذكرته صحيفة "حورييت" التركية، فإن الحادثة وقعت ظهر اليوم الجمعة، في إحدى شوارع مركز">

في مشهد مروع أخذ أمه رهينة والسكين على رقبتها

في مشهد مروع أخذ أمه رهينة والسكين على رقبتها
في مشهد مروع أخذ أمه رهينة والسكين على رقبتها

ترجمة: في مشهد مروع أخذ أمه رهينة والسكين على رقبتها

شهدت منطقة أكسراي وسط تركيا، حادثة مروعة بطلاها أم ذات ال36 عاما، التي كانت ضحية ابنها ذو ال20 عاما، خلال شجار دار بينهما، لتجد الأم نفسها رهينة والسكين على رقبتها.

وحسب ما ذكرته صحيفة "حورييت" التركية، فإن الحادثة وقعت ظهر اليوم الجمعة، في إحدى شوارع مركز أكسراي.

وحدثت الواقعة نتيجة شجار دار بين الأم ديلبر وابنها عبد الله أثناء تواجدهما مع بعض في بيتهما، لسبب لم يفصح عليه، ما جعل الأم تهرب إلى الشارع طالبةً المساعدة من جيرانها وهي في حالة هستيرية من البكاء، ليلحق بها ولدها حاملا سكين.

سارع الجيران للاتصال بالشرطة، وقبل وصول الشرطة كان الولد قد لحق بأمه واضعا السكين على رقبتها، متوعدا من حوله في حال اقترابهم سيقوم بتمرير السكين على رقبتها.

وعند وصول الشرطة كرر عبد الله تأكيده في حال اقترب منه أحد سيقتل والدته ويلحق هو بها، فيما اصابها بالسكين في وجهها، وبعد محاولات عديدة تمكنت الشرطة من انقاذ السيدة ديلبر، ونقلها للمشفى، فيما تم نقل ابنها للتحقيق.

مشاركة على:
-