أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن نجاح بلاده في إطلاق الأقمار الصناعية بشكل متتالي، اليوم الخميس، ونوه إلى أن تركيا كانت تحيا في ظلام الفضاء لكنها أنارته من جديد.

وأعرب أردوغان عن شكره لكل من يشارك ويعمل ويساهم في صناعة الدفاع في بلدنا بكافة المجالات، وأكد على أن ترك">

عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان

عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان
عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان

عاجل: تصريحات هامة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن نجاح بلاده في إطلاق الأقمار الصناعية بشكل متتالي، اليوم الخميس، ونوه إلى أن تركيا كانت تحيا في ظلام الفضاء لكنها أنارته من جديد.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته بحفل تعريف بأنظمة جديدة في منشآة شركة "أسيلسان" للصناعات الدفاعية بالعاصمة أنقرة.

وأعرب أردوغان عن شكره لكل من يشارك ويعمل ويساهم في صناعة الدفاع في بلدنا بكافة المجالات، وأكد على أن تركيا بدأت 350 مشروعًا في السنوات الخمس الأخيرة.

وقال: "لم تتحسن صناعة الدفاع لدينا بالوتيرة التي نرغب فيها، وعندما جئنا إلى الحكومة، كان أحد المجالات التي أعطيناها الأولوية هو تعزيز صناعة الدفاع، ونواصل عملنا نحو تركيا المستقلة تمامًا لمدة 18 عامًا في صناعة الدفاع".


وشدد على أن صناعة الدفاع التركية تمتلك نظامًا بيئيًا واسعًا من شركات المؤسسات إلى القطاع الخاص، ومن المقاولين من الباطن إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة، مشيرًا إلى التقدم في عدد المشاريع المنفذة من  62 مشروعًا دفاعيًا في عام 2002، إلى 700 مشروع اليوم.

وتابع: "قمنا بزيادة ميزانية مشاريع الصناعة الدفاعية لدينا من 5.5 مليار دولار إلى 60 مليار دولار ... نحن في أول 3-4 دول في العالم في إنتاج الطائرات بدون طيار".

 

وارتفع عدد الشركات العاملة في القطاع من 56 إلى 1500، وبلغ حجم مبيعاتها، الذي كان 1 مليار دولار إلى 11 مليار دولار، وفق الترجمة الفورية لخطاب الرئيس ضمن قسم الترجمة لنيو ترك بوست.

وأضاف: "تمثلنا 7 شركات تركية في قائمة أفضل 100 شركة دفاعية في العالم، ودخلت 5 شركات فقط في هذه القائمة في السنوات الخمس الماضية، لقد أصبحنا دولة تلبي احتياجات الدول الصديقة والمتحالفة معنا في المركبات البرية والبحرية".
 

وعرج الرئيس أردوغان على منع كندا تزويد تركيا بالكاميرات المستخدمة في الطائرات، وقال: "للأسف، فرضت كندا حظرًا على الكاميرا التي نستخدمها في بعض طائراتنا بدون طيار بسبب الدعم الذي قدمناه لإخواننا الأذربيجانيين مؤخرًا، وفي أسيلسان، أنتجنا طائرات جديدة، وربطناها بطائراتنا بدون طيار، واستمرنا في طريقنا".

 

وأشار إلى أن تركيا بدأت المشروع لتحقيق أداء أفضل بنفس الكاميرات الكندية من خلال كاميرات تركية محلية الصنع بشكل كامل، وتستمر ASELSAN"" التي تأسست بعد عملية السلام القبرصية، مواصلة أنشطتها في منطقة واسعة جدًا كشركة عالمية.


وأردف: "هناك العديد من الموضوعات التي تتراوح بين الاتصالات والرادار والخطابات الإلكترونية والأمن وأنظمة الدفاع عن الأسلحة والصواريخ والمركبات ذاتية القيادة والمنصات والذخيرة والجيل الجديد من أنظمة الذكاء الاصطناعي والطاقة والنقل وتقنيات الصحة، تصنعها شركات تركية".

وأضاف: "إثبات قوة بلدنا من خلال إطلاق منتجات حاصلة على براءة اختراع والتي حققت مراكز أولية على نطاق عالمي، وهذا يجعلنا فخورين عند النقطة التي وصلنا إليها، ومع استمرار الإنتاج الضخم للمنتجات الموجودة في المخزون جنبًا إلى جنب مع المقاولين من الباطن وأصحاب المصلحة، تواصل ASELSAN اكتساب أنظمة جديدة لقوات الأمن لدينا".

وأكد على أن الشركة تقدم اليوم أيضًا أحد الأنظمة الجديدة، وهو نظام "قره قولاق" للتنصت وتشويش الترددات العالية أصبح جاهزا للاستخدام وسيمنح تركيا قوة كبيرة في الحروب الإلكترونية، كما قدمت الأنظمة الجديدة من نظام كوركوت لأسلحة الدفاع الجوي منخفض الارتفاع، والذي لا يزال في مخزون القوات المسلحة التركية.


وتابع: "بالإضافة إلى الطائرات والمروحيات، فإنها تؤدي أيضًا بشكل أكثر فاعلية على المركبات مثل صواريخ جو - أرض وصواريخ كروز والطائرات بدون طيار. مع ذخيرة 35 ملم تسمى Atom ... اكتسبت بلادنا قدرة لا يمتلكها سوى عدد قليل من البلدان في العالم. من ناحية أخرى، ننتج منتجات الجيل الجديد بما يتماشى مع احتياجات قواتنا الأمنية في الميدان".

 

مشاركة على:
-