استنكرت وزارة الخارجية التركية، عملية التفتيش الغير قانونية، التي نفذتها قوات من عملية إيريني الأوروبية، ليلة الاثنين، على سفينة تركية كانت تحمل مساعدات إنسانية متجهة إلى ليبيا، مؤكدة على أن هذا العمل غير مقبول إطلاقا.

جاء ذلك خلال بيان رسمي، نشرته الخارجية التركية،">

عاجل: الخارجية التركية ترد على فضيحة تفتيش سفينتها الانسانية

عاجل: الخارجية التركية ترد على فضيحة تفتيش سفينتها الانسانية
عاجل: الخارجية التركية ترد على فضيحة تفتيش سفينتها الانسانية

عاجل: الخارجية التركية ترد على فضيحة تفتيش سفينتها الانسانية

استنكرت وزارة الخارجية التركية، عملية التفتيش الغير قانونية، التي نفذتها قوات من عملية إيريني الأوروبية، ليلة الاثنين، على سفينة تركية كانت تحمل مساعدات إنسانية متجهة إلى ليبيا، مؤكدة على أن هذا العمل غير مقبول إطلاقا.

جاء ذلك خلال بيان رسمي، نشرته الخارجية التركية، قبل قليل عبر موقعها الرسمي، بحسب ما ترجمت وكالة "نيوترك بوست".

واعتبرت الخارجية في بيانها، ما قامت به الفرقاطة الألمانية بقيادة رئيس البحرية اليونانية، بالانتهاك الصارخ للقانون الدولي، واصفة إياه ب "العمل العدائي اتجاه تركيا".

وتأسفت الخارجية التركية، عن احتجاز سفينة روسيلينا-أ التي كانت في مهمة إنسانية، لساعات طويلة في عرض البحر المتوسط، مؤكدة على احتجاجها على مثل هذا العمل الذي نُفذ باستخدام القوة ودون أخذ إذن من تركيا.

وتأتي تصريحات وزارة الخارجية التركية، بعد تعرض سفينة تركية تحمل مساعدات إنسانية، إلى عملية تفتيش غير قانونية، من قبل فرطاقة تابعة لما يعرف ب "عملية إريني" الأوروبية، أثناء توجهها من إسطنبول إلى ليبيا الليلة الماضية.

وتم تفتيش سفينة روسيلينا-أ التركية، دون أخد الإذن من دولة علم السفينة، في اختراق صارخ لما تنص عليه القوانين الدولية فيما يتعلق بقانون البحار.

وهبط طاقم من الفرقاطة الألمانية على متن سفينة المساعدات دون الحصول على إذن من تركيا، وبقيت مروحية تابعة لعملية إريني تحوم فوق السفينة لساعات عديدة.

واستمرت عملية التفتيش الغير قانونية التي قامت بها قوات تابعة لعملية إريني، من مساء أمس إلى غاية الساعات الأولى من يوم الاثنين، تم خلالها فتح جميع حاويات المساعدات، والمواد الغذائية.

 

مشاركة على:
-