Sunday 24th of January 2021
متابعة نيوترك بوست

تعهد وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي، مراد كوروم، بإكمال مشروع "التحول العمراني" في حي "فكر تبه" الشهير، الواقع بمنطقة "قاضي كوي" بالجانب الآسيوي من إسطنبول، بعد سنين من توقف المشروع بسبب نزاعات قانونية وخلافات بين المقاولين وأصحاب المنازل.

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن كوروم قد التقى الاثنين الماضي، باسطنبول مع أصحاب المنازل الذين ينتظرون بناء مبانٍ جديدة، ووعدهم بأن الدولة ستبذل كل ما في وسعها لتحقيق مطالبهم، في جعل حي "فكر تبه" نموذجا للأحياء الحضارية.

ويعتبر حي "فكر تبه" من أقدم الأحياء التي شملها مشروع "التحول العمراني" منذ عام 2007، حيث أغلب مبانيه قديمة ومتهالكة وغير آمنة للسكن.

Image

وتأخر إنجاز المشروع بشكل كلي في هذا الحي العريق، بسبب المشاكل التي رافقت عمليات هدم المباني القديمة وبناء أخرى جديدة، نتيجة النزاعات القانونية منها، بعض أصحاب المنازل القديمة طالبوا بأخرى جديدة تبلغ قيمتها أكثر مما يحق لهم بعد التحول، كذلك توقيع البعض منهم صفقات مع مقاولين متعددين لنفس قطعة الأرض.

وضمن مشروع التحول العمراني، تم تحويل الكثير من الأحياء القديمة في اسطنبول، إلى أحياء حضارية بعد هدم البيوت القديمة والمتهالكة وتشييد أخرى جديدة وفق معايير السلامة التي وضعتها وزارة البيئة والتخطيط العمراني، إضافة إلى إنشاء طرقات ومرافق متعددة، من حدائق ومرافق رياضية وغيرها.

ويهدف مشروع التحول الحضاري الطموح في اسطنبول، إلى معالجة أغلب قضايا الحياة الحضارية، لتحويل اسطنبول إلى مدينة عالمية عملاقة، مما جعل المشروع من أكبر الإنجازات الهامة التي تُحسب للحكومة التركية بقيادة "العادلة والتنمية".

الأكثر قراءة

أخبار ذات صلة

السياحة في تركيا

متابعة نيوترك بوست

تعهد وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي، مراد كوروم، بإكمال مشروع "التحول العمراني" في حي "فكر تبه" الشهير، الواقع بمنطقة "قاضي كوي" بالجانب الآسيوي من إسطنبول، بعد سنين من توقف المشروع بسبب نزاعات قانونية وخلافات بين المقاولين وأصحاب المنازل.

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن كوروم قد التقى الاثنين الماضي، باسطنبول مع أصحاب المنازل الذين ينتظرون بناء مبانٍ جديدة، ووعدهم بأن الدولة ستبذل كل ما في وسعها لتحقيق مطالبهم، في جعل حي "فكر تبه" نموذجا للأحياء الحضارية.

ويعتبر حي "فكر تبه" من أقدم الأحياء التي شملها مشروع "التحول العمراني" منذ عام 2007، حيث أغلب مبانيه قديمة ومتهالكة وغير آمنة للسكن.

Image

وتأخر إنجاز المشروع بشكل كلي في هذا الحي العريق، بسبب المشاكل التي رافقت عمليات هدم المباني القديمة وبناء أخرى جديدة، نتيجة النزاعات القانونية منها، بعض أصحاب المنازل القديمة طالبوا بأخرى جديدة تبلغ قيمتها أكثر مما يحق لهم بعد التحول، كذلك توقيع البعض منهم صفقات مع مقاولين متعددين لنفس قطعة الأرض.

وضمن مشروع التحول العمراني، تم تحويل الكثير من الأحياء القديمة في اسطنبول، إلى أحياء حضارية بعد هدم البيوت القديمة والمتهالكة وتشييد أخرى جديدة وفق معايير السلامة التي وضعتها وزارة البيئة والتخطيط العمراني، إضافة إلى إنشاء طرقات ومرافق متعددة، من حدائق ومرافق رياضية وغيرها.

ويهدف مشروع التحول الحضاري الطموح في اسطنبول، إلى معالجة أغلب قضايا الحياة الحضارية، لتحويل اسطنبول إلى مدينة عالمية عملاقة، مما جعل المشروع من أكبر الإنجازات الهامة التي تُحسب للحكومة التركية بقيادة "العادلة والتنمية".