توصلت دراسة استقصائية أن المجتمع التركي يعتبر فايروس كورونا تهديدًا خطيرًا، فيما يفكر المشاركون بأن القرارات الاحترازية كانت صائبة وأنه ينبغي اتخاذ تدابير جديدة.

 

أجرت شرك">

مطالبات بتدابير أكثر صرامة في تركيا.. إغلاق إسطنبول

مطالبات بتدابير أكثر صرامة في تركيا.. إغلاق إسطنبول
مطالبات بتدابير أكثر صرامة في تركيا.. إغلاق إسطنبول

مطالبات بتدابير أكثر صرامة في تركيا.. إغلاق إسطنبول

 

توصلت دراسة استقصائية أن المجتمع التركي يعتبر فايروس كورونا تهديدًا خطيرًا، فيما يفكر المشاركون بأن القرارات الاحترازية كانت صائبة وأنه ينبغي اتخاذ تدابير جديدة.

 

أجرت شركة أبحاث اجتماعية تركية دراسة استقصائية حول فايروس كورونا والمجتمع التركي، وجد فيها أن عدد الأشخاص الذين يعتقدون أن فايروس كورونا يشكل خطر عليهم وعلى أسرتهم مرتفع جدًا.

 

وقال 57 في المائة من المشاركين أن الفايروس يمثل خطرًا كبيرًا و27 في المائة منهم قرر أنه خطير جزئيًا، وظلت نسبة الأشخاص الذين اعتقدوا أنها لا تشكل أي خطر عند الـ6 في المائة.

 

وفي اسطنبول، كانت نسبة الأشخاص الذين اعتبروا الفيروس خطراً جسيماً أعلى مما كانت عليه في عموم  تركيا حيث بلغت نسبتهم 65 في المائة، بحسب ما ترجمته نيو ترك بوست.

 

كما تم تقييم التدابير المتخذة في النظام التعليمي في الدراسة الاستقصائية، ووجد 77 في المائة من المشاركين أن قرار مواصلة التعليم عن بعد صحيح، بينما اعترض 15 في المائة على القرار.

 

و أدى تزايد عدد الحالات إلى زيادة المطالبة بتدابير أكثر،  حيث وجد 80 في المائة من المجيبين أنه ينبغي فرض قيود على الدخول والخروج من إسطنبول، واقتصرت نسبة المعارضين له على 9 في المئة فقط.

مشاركة على:
-