تركيا تجدّد استعدادها للمساعدة في تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس

تركيا تجدّد استعدادها للمساعدة في تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس
تركيا تجدّد استعدادها للمساعدة في تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس

تركيا تجدّد استعدادها للمساعدة في تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس

جدّدت تركيا، السبت، استعدادها للمساعدة في إعادة الملاحة في قناة السويس، من خلال المشاركة بخبراتها في تعويم السفينة الجانحة.

جاء ذلك وفق بيان لوزير النقل والبنية التحتية التركي، عادل قره إسماعيل أوغلو، حول استمرار توقف الملاحة في قناة السويس على خلفية جنوح سفينة الحاويات العملاقة “إيفر غرين”، حسب وسائل إعلام تركية.

وأكد قره إسماعيل أوغلو، أن وزارته مستعدة لتقديم المساعدة بكل الإمكانيات بما في ذلك مشاركة الخبرات والمعلومات في حال تلقت طلبا، من أجل إعادة تعويم السفينة الجانحة والملاحة في قناة السويس.

ولفت الوزير التركي إلى أن بلاده تمتلك التجهيزات اللازمة لتأمين سلامة الملاحة ومواصلة التجارة البحرية، خلال يوم أو يومين على أبعد تقدير، في حال وقوع حوادث بحرية وحالات طارئة في جميع السواحل بما فيها مضائقها.

ونوه أن سفينة “نانا خاتون” التركية المخصصة لحالات الطوارئ، التي نفذت قرابة 25 عملية إنقاذ واستجابة ناجحة، توفر لتركيا مزايا كبيرة، مشيرًا  إلى أن الحادث “يؤثر على التجارة العالمية بأكملها”.

وحذّر قره إسماعيل أوغلو، من أنه في حال طالت فترة أعمال فتح القناة “فسيكون لها آثار طويلة الأمد” على الممر اللوجستي، معتبرًا إعادة الملاحة للقناة “باتت على رأس أولويات” جميع القطاعات البحرية.

وكشف أن شركات التأمين تقدر تكلفة الحادث على الاقتصاد العالمي بين 6 و 10 مليارات دولار أسبوعيا.

وأمس الجمعة، أعلن وزير النقل والبنية التحتية التركي، استعداد بلاده لتقديم المساعدة، في إعادة تعويم السفينة الجانحة بقناة السويس.

وصباح الثلاثاء، تعرضت سفينة حاويات عملاقة مسجلة في بنما، ومملوكة لشركة “شوي كيسن” اليابانية، ومستأجرة من شركة “إيفر غرين” التايوانية، ويبلغ طولها 400 متر، وتحمل نحو 220 ألف طن من البضائع، لعاصفة رملية بينما كان تعبر قناة السويس ضمن قافلة الجنوب، في طريقها من الصين إلى ميناء روتردام" الهولندي.

وأدت العاصفة إلى جنوح السفينة ما أدى إلى إغلاق الممر المائي في القناة، وتعطيل حركة عشرات السفن في الاتجاهين.​​​​​​​

 

مشاركة على:
-