Monday 20th of January 2020
إسطنبول – نيوترك بوست

أدرج إسم السياسي السوري خالد خوجة ضمن الأعضاء المؤسسين لحزب "المستقبل" الذي أسسه رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو وأعلن عنه اليوم الجمعة.

وهذا أول عمل سياسي لخوجة بعد حصوله على الجنسية التركية، حيث عمل في السابق بالمجلس الوطني السوري والائتلاف السوري المعارض.

وأعلن رئيس الوزراء التركي الأسبق، أحمد داوود أوغلو، اليوم الجمعة 13 من كانون الأول، عن إطلاق “حزب المستقبل” من العاصمة أنقرة.

وتضمن حفل الافتتاح عرض لأعضاء الحزب المؤسسين تخلله عرض لصورة خوجة، كتب بجانبها اسمه باللغة التركية (ألبتكين هوجا أوغلو)، وهو طبيب ورجل أعمال من مواليد دمشق.

وخالد خوجة من مواليد دمشق عام 1965، تلقى تعليمه الابتدائي في مدارس دمشق، تعرض خلال دراسته للاعتقال مرتين، الأولى في العام 1980 والثانية في العام 1981، بعد خروجه من المعتقل غادر إلى ليبيا وتابع دراسته الثانوية هناك في العام 1985 ثم انتقل إلى جامعة إسطنبول لدراسة العلوم السياسية مدة عامين.

في عام 1994 تخرج من كلية الطب في جامعة إزمير، ثم بدأ العمل كمستشار للاستثمار والتطوير والإدارة في القطاع الطبي، حتى بداية الثورة السورية.

بعد انطلاق الثورة السورية أسس خوجة “منبر التضامن” مع الشعب السوري، وشارك خوجة في تأسيس الائتلاف الوطني السوري، ثم شغل منصب ممثل الائتلاف في تركيا.

في العام 2015 انتخب خوجة، رئيسًا رابعًا للائتلاف الوطني السوري لدورتين على التوالي.

 

 

السياحة في تركيا

إسطنبول – نيوترك بوست

أدرج إسم السياسي السوري خالد خوجة ضمن الأعضاء المؤسسين لحزب "المستقبل" الذي أسسه رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داوود أوغلو وأعلن عنه اليوم الجمعة.

وهذا أول عمل سياسي لخوجة بعد حصوله على الجنسية التركية، حيث عمل في السابق بالمجلس الوطني السوري والائتلاف السوري المعارض.

وأعلن رئيس الوزراء التركي الأسبق، أحمد داوود أوغلو، اليوم الجمعة 13 من كانون الأول، عن إطلاق “حزب المستقبل” من العاصمة أنقرة.

وتضمن حفل الافتتاح عرض لأعضاء الحزب المؤسسين تخلله عرض لصورة خوجة، كتب بجانبها اسمه باللغة التركية (ألبتكين هوجا أوغلو)، وهو طبيب ورجل أعمال من مواليد دمشق.

وخالد خوجة من مواليد دمشق عام 1965، تلقى تعليمه الابتدائي في مدارس دمشق، تعرض خلال دراسته للاعتقال مرتين، الأولى في العام 1980 والثانية في العام 1981، بعد خروجه من المعتقل غادر إلى ليبيا وتابع دراسته الثانوية هناك في العام 1985 ثم انتقل إلى جامعة إسطنبول لدراسة العلوم السياسية مدة عامين.

في عام 1994 تخرج من كلية الطب في جامعة إزمير، ثم بدأ العمل كمستشار للاستثمار والتطوير والإدارة في القطاع الطبي، حتى بداية الثورة السورية.

بعد انطلاق الثورة السورية أسس خوجة “منبر التضامن” مع الشعب السوري، وشارك خوجة في تأسيس الائتلاف الوطني السوري، ثم شغل منصب ممثل الائتلاف في تركيا.

في العام 2015 انتخب خوجة، رئيسًا رابعًا للائتلاف الوطني السوري لدورتين على التوالي.